جولات الفراغ الرئاسي والعام الجديد والحراك المحلي والإقليمي والدولي
الإعلامية أماني نشابة

https://i0.wp.com/www.journalistwomen.com/wp-content/uploads/2022/12/b40261a5-6e22-4673-8fc0-800edd7510e6-780x470.jpg?resize=708%2C427&ssl=1

النشرة الدولية –

الإعلامية أماني نشابة مديرة تحرير في جريدة تريبولي نيوز

مع انتهاء العام 2022، تتجه الأنظار نحو العام 2023، والأمل يحدونا لعله يصبح عندنا رئيس للجمهورية العتيدة، وان لا يكون العام الجديد مثل سابقه “جهنم” حسب وصف الرئيس السابق.

من واقع النظريات والتحليلات السياسية من طرف الخبراء، على ما يبدو لا يوجد دخان في الأفق المنظور، الا إذا حصلت معجزة وتحقق الموعد برئيس يحظى بتوافق القوى السياسية اللبنانية. بعد عطلة الاعياد، ومع بداية العام الجديد، يتوقّع أن تشهد الساحة اللبنانية ، حراكاً نشطاً لعدد من التحركات على كافة الأصعدة لتحقيق الاستحقاق الرئاسي المأمول، لكن النظريات الأخيرة من واقع العام في البلد، لا ترى أي بوادر لأي تسوية قد تحصل بين السياسيين ليتم الاتفاق على رئيس للجمهورية العتيدة حتى مع تدخل بعض الدول التي تقدم شروط ربما يصعب تحقيقها، مما يعني استمرار الصراع الداخلي الاكثر ترجيحاً في قادم الأيام للتوافق على رئيس لجمهوريتنا.

العوائق ما زالت هي السبب الرئيس لفشل الوصول الى حل بين الكتل النيابية، حول الشخصية المراد تبنّيها ودعمها وترشيحها لرئاسة الجمهورية.

على المستوى الدولي، تحركت هذه المرة وبشكل علني الولايات المتحدة، من خلال رسالة وصلت من وزيرِ الخارجية أنطوني بلينكين ووزيرة الخزانة جانيت يلين، وهي تطلب فرض عقوبات على كل الذين يقوّضون عمل المؤسسات وسيادة القانون في لبنان، وطلبت من الرئيس جو بايدن، تقديم الدعم القوي للسيادةِ اللبنانية وللمؤسسات وفرض القانون مع تعاونهم مع الحلفاء الأوروبيين.

مع كل ما ورد، هل من المؤمل أن يسفر الحراك المتجدد مع بداية عام 2023، التوافق على انتخاب رئيس للجمهورية.

ملاحظة : صورة الغلاف من تصميم نورهان قصقص

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com