بانتظار التسوية.. كيف ستتعامل القوى السياسية اللبنانية مع المرحلة؟
ايناس كريمة

النشرة الدولية

لبنان 24 –

تتواصل المساعي السياسية بين مختلف القوى والاحزاب من اجل تحسين واقعها السياسي الداخلي ترقّباً لأي تسوية إقليمية أو دولية مرتبطة بالساحة اللبنانية، الامر الذي سيؤدي الى تقدّم أحزاب سياسية على حساب تراجع أخرى.

هذا الكباش الداخلي الذي سيتسارع خلال الاسابيع المقبلة سيُظهر حجم الضغوط الخارجية على بعض المعنيين من أجل الوصول الى تسوية رئاسية مقبولة تُعيد ترتيب الاوراق وتُنهي بشكل كامل آثار المرحلة السياسية لعهد رئيس الجمهورية السابق ميشال عون وتياره السياسي.

لكن من الواضح أن هناك عدّة عوامل تستوجب أخذها بعين الاعتبار قبل الحُكم على نتيجة الصراع الحاصل في لبنان، من بينها مدى قدرة “التيار الوطني الحر” على التعايش مع المرحلة المُقبلة، وما إذا كان مستعداً لاحتواء فكرة خروجه من السلطة بعد سنوات طويلة من الاستحكام بمفاصلها.

العامل الثاني، يتركّز حول كيفية تعاطي “تيار المستقبل” مع التطورات، وهل سيكون الرئيس سعد الحريري جزءاً من الحراك السياسي في الاشهر المقبلة أم أنه سيستمرّ في الابتعاد عن المشهد بصورة مطلقة، خصوصاً أن كتلة “النواب السنّة”،بحجمها الحالي، قادرة على أن يكون لها تأثير جدي على الواقع الرئاسي ومختلف الاستحقاقات السياسية.

أما العامل الثالث، فيتمحور حول تعامل “حزب الله” الذي يشعر بأنه انتصر في المنطقة، مع تسارع الاحداث الداخلية، وهل سيذهب بعيداً في “تقريش”انتصاراته السابقة وانجازاته الاخيرة في ملف ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة، أم أنه سيتعامل، وفق سلوكه المعهود، بواقعية كبيرة على الساحة السياسية المحلية ويُبقي الواقع على ما هو عليه بشكله العام.

كل هذه العوامل سيكون لها دور كبير في تحديد المنحى والشكل والنتيجة الذي سيأخذه الكباش السياسي اللبناني خصوصاً ان التسوية الاقليمية والدولية تحتاج الى اسابيع طويلة وربما اشهر كي تنضج، وعليه فإن تحسين الشروط والشروط المضادة والاهداف التي تسعى كل القوى لتحقيقها تبقى هي العوامل الاساسية التي ستحدد المنتصر الذي سيحقق مكاسب سياسية ونفوذاً اكبر في المرحلة المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com