دراسة إماراتية تسلط الضوء على تغييرات خلايا الدماغ المرتبطة بالتوحد

أجرى باحثون في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية دراسة جديدة، تسلط الضوء بصورة غير مسبوقة على التغييرات المحتملة في بنية الدماغ والمرتبطة باضطراب التوحد، وهو اضطراب نمو عصبي، يتم تشخيصه عادة في مرحلة الطفولة المبكرة، ويعتقد أنه ينتج بسبب عوامل وراثية.

وحدّد الباحثون خلال الدراسة دور الخلايا العصبية وغير العصبية في تطور هذا الاضطراب، بناء على بيانات تم الحصول عليها من 3 مناطق دماغية لـ 8 متبرعين بأنسجة عصبية بشرية إلى منصة آلين برين أتلاس، وهي مشروع متكامل يهدف إلى استكشاف الجهاز العصبي المركزي.

وحددت الدراسة المصممة لاستكشاف الأسباب المحتملة لاضطراب طيف التوحد الجينات، التي تحمل أهمية في جميع الاختبارات لتخضع في ما بعد لمزيد من التحليلات ضمن مجموعات، تتراوح من 349 إلى 2671 جيناً.

ونجح الباحثون في تحديد الجينات غير العصبية المنحازة (PLXNB1، KANK1، TANC2 GLUL)، والتي كانت من بين جينات التغيير في الجزء العلوي ضمن المناطق الـ 3 من الدماغ.

وقال الدكتور محمد الدين، الأستاذ المشارك في علم الوراثة في الكلية : تمت معالجة البيانات وتجميعها على نطاق واسع، لتحديد الجينات موضع الدراسة في جميع مناطق الدماغ الثلاث، ونجحت الدراسة بإيجاد العديد من متغيرات في الجينات PLXNB1 وKANK1 في حالات اضطراب التوحد.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com