عندما تجيد “د. حدادين” إيصال المعلومة بلغة الجسد

النشرة الدولية –

لغة الجسد تلك الحركات التي يقوم بها بعض الأفراد مستخدمين أيديهم أو تعبيرات الوجه أو أقدامهم أو نبرات صوتهم أو هز الكتف أو الرأس، ليفهم المخاطَب بشكل أفضل المعلومة التي يريد أن تصل إليه وهناك بعض الأشخاص الحذريين والأكثر حرصًا وأولئك الذين يستطيعون تثبيت ملامح الوجه وأولئك الذين لا يريدون الإفصاح عما بداخلهم فهم المتحفظون ولكن يمكن أيضًا معرفة انطباعاتهم من خلال وسائل أخرى.

بحسب الدراسات بحثت في تفاصيل لغة الجسد بالأرقام أكتشفت أن نسبة 55% تصلهم المعلومة أكثر من غيرهم، ووجدت أن 38% بنبرة الصوت و 7% يكون بالكلمات

د. هبة حدادين، نموذج حيّ ورائع، على اتقان “body language” ومن خلال الدورات التي تعقدها في المؤسسة التي تترأسها “مؤسسة الجنوسة للدراسات والاستشارات” تبدع بايصال المعلومة خلال المحاضرات باستخدام لغة الجسد.

ربما تكون الخلفية الثقافية التي تتمتع بها، د. حدادين، قد تكون لها تأثير كبير على كيفية استخدام وقراءة التواصل غير اللفظي. على سبيل المثال، في العديد من الثقافات الغربية يشير التواصل البصري أثناء التحدث إلى الانفتاح والاهتمام، على عكس بعض الثقافات العربية.

من خلال متابعة، لعدد من نشاطات، وما تقوم به، د. حدادين، وجدنا أنها ابتسامتها تمنح المشاركين والمشاركات في الدورات التي تعقدها “مؤسسة الجنوسة للدراسات والاستشارات” والتي ربما يكونوا في بعض الأحيان تكون أفواههم مفتوحة قليلاً.

د. حدادين، وهي تجيد اىستخدام لغة الجسد، فهي بذلك دليل على الثقة وقوة الشخصية التي تتمتع بها، وهي التي تعكس حجم التفاعل الكبير للدكتورة، هبة حدادين، على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com