محققون موريتانيون يبحثوا عن أدلة في ملف الرئيس السابق

النشرة الدولية –

انتدب القضاء الموريتاني وفدا من المحققين توجهوا إلى تركيا من أجل استكمال التحريات في ملف الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن مجموعة المحققين تتكون من رئيس قطب التحقيق الخاص بمكافحة الفساد، القاضي الحسين الشيخ كبادي، ورئيس قطب النيابة المختص بملفات الفساد وكيل الجمهورية بولاية نواكشوط الغربية، القاضي أحمد عبد الله المصطفى، بالإضافة إلى رئيس مكتب تسيير الممتلكات المجمدة والمحجوزة والمصادرة وتحصيل الأصول الجزائية، القاضي الخليل ولد أحمد.

ويعود سبب سفر المحققين إلى تركيا إلى كونها البلد الذي قصده الرئيس السابق بعد مغادرته سدة الحكم سنة 2019.

وكان قطب التحقيق في الجرائم الاقتصادية بموريتانيا قد رفض رفع المراقبة القضائية عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي يتابع على خلفية قضايا فساد.

وأبلغ قطب التحقيق دفاع الرئيس السابق بأن إجراءات التحقيق تتطلب بقاء ولد عبد العزيز في العاصمة نواكشوط لضمان حضوره لجميع الإجراءات القضائية المتعلقة بملفه.

وقامت السلطات القضائية منذ مارس 2021 بتجميد عشرات المليارات من الأوقية التي تعود ملكيتها للرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز أو لمقربين منه.

ويخضع ولد عبد العزيز (65 عاما) منذ يناير الماضي لمراقبة قضائية في منزله بسبب متاعبه الصحية، ويحاكَم بتهمة “غسيل الأموال” و”الإثراء غير المشروع” خلال فترة حكمه البلاد من 2008 حتى 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com