إطلاق النار على مدرسة في تكساس.. عدد القتلى يرتفع إلى 18 طفلا و3 بالغين

النشرة الدولية –

أعلن سناتور ولاية تكساس، رولان جوتيريز، الثلاثاء،  ارتفاع عدد قتلى إطلاق النار في المدرسة الابتدائية بالولاية إلى 18 طفلا، وثلاثة بالغين، فيما نقل ثلاثة جرحى إلى المستشفى في حالة خطيرة.

وكان أعلن حاكم ولاية تكساس، غريغ أبوت أعلن، أن 14 طالبا ومعلما على الأقل قتلوا عندما فتح مسلح النار على مدرسة ابتدائية في الولاية، وفق ما نقلت وسائل إعلام أميركية.

وقال أبوت إن مطلق النار توفي أيضا، ويعتقد أنه قتل على يد ضباط إنفاذ القانون الذين ردوا على الهجوم.

وأضاف أن مطلق النار هو شاب يبلغ من العمر 18 عامأ، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أنه كان يدرس في مدرسة أوفالدي الثانوية.

جاءت تصريحات أبوت بعد أن أبلغت المنطقة عن إطلاق نار نشط في مدرسة روب الابتدائية في أوفالدي، تكساس، التي تبعد حوالي ساعة ونصف غرب سان أنتونيو.

Law enforcement personnel stand outside Robb Elementary School following a shooting, Tuesday, May 24, 2022, in Uvalde, Texas. …

وقال أبوت إنه يعتقد أن المشتبه به، الذي قال إن اسمه، سلفادور راموس، ترجل من سيارته، ثم دخل المدرسة بمسدس وربما بندقية.

وأوضح  أبوت أن الشاب “أطلق النار وقتل- بشكل مروع وغير مفهوم- 14 طالبا وقتل معلما”.

Police walk near Robb Elementary School following a shooting, Tuesday, May 24, 2022, in Uvalde, Texas. (AP Photo/Dario Lopez…
قوات الأمن في مكان وقوع الهجوم على مدرسة أوفالدي في تكساس

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن معلومات أولية تشير إلى أن الشاب، المشتبه به، “أطلق النار على جدته قبل أن يدخل المدرسة”، وينفذ هجومه، لكن السلطات الرسمية لم تؤكد ذلك بعد.

وكان مستشفى يوفالدي أعلن عبر فيسبوك أن 13 طفلا تم نقلهم إلى المؤسسة الطبية لتلقي العلاج، كما نشرت مناشدة للمواطنين للتبرع بالدم.

كما نقلت سيدة تبلغ من العمر 66 عاما وفتاة تبلغ من العمر 10 أعوام إلى المستشفى الجامعي في سان أنتونيو، وفقا لمحطات إخبارية محلية.

وأكد المستشفى أن السيدة البالغة من العمر 66 عاما في حالة حرجة.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس، جو بايدن، أحيط علما بحادث إطلاق النار، وسيواصل متابعة المستجدات من على متن الطائرة الرئاسية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، إن بايدن “سيتحدث مساء اليوم عن حادث إطلاق النار في تكساس”.

وأضافت أن “صلاته (بايدن) مع العائلات التي تأثرت بهذا الحدث الفظيع”.

 

وكانت الشرطة المحلية أفادت بادئ الأمر بتوقيف مشتبه به بعد عملية إطلاق النار في مدرسة روب الابتدائية في بلدة أوفالدي الصغيرة التي تبعد نحو 130 كلم إلى الشرق من سان أنتونيو.

وبدأ إطلاق النار في المدرسة التي يلتحق بها 600 طالب في حوالي الساعة 11:45 صباحا بالتوقيت المحلي. وقال مسؤولو منطقة مدرسة أوفالدي إن جميع المدارس المحلية أغلقت مع انتشار أخبار إطلاق النار.

تم إجلاء الطلاب والمعلمين إلى المركز المدني بالمدينة، حيث تم إخبار أولياء الأمور أنه يمكنهم الآن اصطحاب أطفالهم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com