ملك الأردن: يُجدد التاكيد على وقوف عمّان الدائم إلى جانب الرياض في مواجهة أية اعتداءات تتعرض لها…

منح الأمير محمد بن سلمان «قلادة الحسين بن علي»

النشرة الدولية –

عقد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، لقاءً ثنائياً وجلسة مباحثات موسعة بقصر الحسينية في عمّان.

وتناولت الجلسة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي، والقطاعات التي يمكن لشركة الصندوق السعودي الأردني للاستثمار المساهمة فيها، كما تطرقت إلى آخر المستجدات الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ودعم الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، والجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة.

ونوّه ملك الأردن بالدور المحوري للسعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في دعم قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وتعزيز العمل العربي المشترك، والعمل من أجل تحقيق السلام بالمنطقة والعالم، مجدداً التأكيد على وقوف عمّان الدائم إلى جانب الرياض في مواجهة أية اعتداءات تتعرض لها، مشدداً على أن أمن السعودية من أمن الأردن والمنطقة.

من ناحيته، أكد ولي العهد السعودي حرص بلاده المتواصل على توطيد العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، وإدامة التنسيق والتشاور تحقيقاً لمصالحهما وخدمة لقضايا المنطقة، وقال: «هدفنا هو الدفع نحو مرحلة جديدة من التعاون لمصلحة الأردن والسعودية». ولفت إلى أن هناك فرصاً كبيرة في الأردن، مشدداً على حرص بلاده على المساهمة الفاعلة في الاستثمار بهذه الفرص، والتي ستعود بالنفع على البلدين.

وفي ختام المباحثات، منح ملك الأردن، ولي العهد السعودي، «قلادة الحسين بن علي»، تجسيداً للعلاقات التاريخية المميزة التي تربط البلدين، والتي تعد القلادة أرفع وسام مدني في الأردن، وتمنح للملوك والأمراء ورؤساء الدول.

ووصل الأمير محمد بن سلمان مساء اليوم إلى عمّان ثاني محطات جولته الخارجية بعد القاهرة، حيث كان الملك عبد الله الثاني في مقدمة مستقبليه بمطار الملكة علياء الدولي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com