أسباب إصابة بايدن بكورونا مرة أخرى

النشرة الدولية –

قال طبيب البيت الأبيض، السبت، إن نتيجة فحص الرئيس الأميركي، جو بايدن لكورونا، ظهرت إيجابية مرة أخرى، وقدم تفسيرا لحالة بايدن الذي لا يعاني من أعراض الفيروس.

وكشف طبيب البيت الأبيض الدكتور كيفن أوكونور أن “هذه في الواقع إيجابية ارتدادية”، في إشارة إلى انتكاسة كوفيد-19 التي يعاني منها بعض المرضى بعد تناول باكسلوفيد”.

وباكسلوفيد علاج مضاد للفيروسات يعمل عن طريق الحد من قدرة الفيروس على التكاثر ويبطىء تاليا تقدم المرض. ويجب تناوله في الأيام الأولى بعد ظهور الأعراض ليكون فاعلا.

وحسب التفسير الطبي، رغم أن ذلك غير شائع، فإن بعض المرضى قد تكون اختباراتهم إيجابية بعد الانتهاء من دورة العلاج بباكسلوفيد.

وأوضح أوكونور أن حالة بايدن مماثلة للحالات التي يعالج فيها المرضى بعقار باكسلوفيد، ويتخلصون من الفيروس، لكن نتيجة اختبارهم تأتي إيجابية بعد استكمال العلاج.

ولا يعني ذلك أن الدواء لا يعمل إذ إن من يتناولونه أقل عرضة لخطر دخول المستشفى بشكل كبير جراء الإصابة بفيروس كورونا.

وقال أوكونور إن اختبار بايدن جاء إيجابيا في وقت متأخر من صباح السبت بعد أن جاءت نتيجة اختباره سلبية مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء وصباح الخميس وصباح الجمعة.

وكتب أوكونور في بيان على موقع البيت الأبيض“لم يشهد الرئيس أي ظهور للأعراض مرة أخرى، ولا يزال يشعر بأنه بحالة جيدة”. “في هذه الحالة، لا يوجد سبب لإعادة بدء العلاج في هذا الوقت ، لكن من الواضح أننا سنواصل المراقبة عن كثب”.

وأقر الرئيس بنتيجة اختباره الإيجابية في تغريدة على تويتر بعد ظهر السبت، مشيرا إلى أنه سيعيد إجراءات العزل.

والأربعاء الماضي، جاءت نتيجة فحص، بايدن، سلبية، بعد خمسة أيام من الحجر الصحي والعلاج من المرض وبات بإمكانه الخروج من العزل، وفق ما أعلن طبيبه في رسالة نشرها البيت الأبيض.

وبايدن البالغ 79 عاما، هو أكبر الرؤساء الأميركيين سنا، لكن طبيبه يقول إنه عموما بصحة جيدة.

وتلقى الرئيس الأميركي، كامل جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد وجرعتين معززتين.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com