الأمم المتحدة تعلن توجه أول سفينة محملة بالحبوب في إطار مبادرة البحر الأسود إلى لبنان بعد الإنتهاء من فحصها في إسطنبول

وزير الخارجية الأمريكي يثني على وساطة الأمم المتحدة وتركيا لتنفيذ هذه الخطوة ويطالب روسيا بالوفاء بإلتزاماتها

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، تأكيدات مركز التنسيق المشترك الخاص بتنفيذ مبادرة حبوب البحر الأسود، الانتهاء من فحص أول سفينة تجارية في بموجب إتفاق المبادرة، وهي في طريقها الآن إلى لبنان وجهتها الأحيرة.

وأشار بيان وزعته الأمم المتحدة، إلى أن اليوم تم تخليص الشحنة الأولى التي تضم أكثر من 26000 طن من المواد الغذائية الأوكرانية بموجب اتفاق تصدير من البحر الأسود ، لتتجه اليوم إلى وجهتها النهائية في لبنان.

ونوه البيان إلى قيام فريق تفتيش مدني مشترك يضم مسؤولين من الاتحاد الروسي وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة بزيارة السفينة التجارية رازوني صباح اليوم. وقد تم إجراء عمليات فحص البضائع والطاقم نيابة عن مركز التنسيق المشترك (JCC) ، الذي تم إنشاؤه في اسطنبول بموجب مبادرة حبوب البحر الأسود الموقعة في 22 يوليو.

وأكد البيان على أن هذا يمثل ختام عملية “إثبات المفهوم” الأولية لتنفيذ الاتفاقية بين الاتحاد الروسي وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة. من المقرر أن تستأنف ثلاثة موانئ في أوكرانيا تصدير ملايين الأطنان من القمح والذرة ومحاصيل أخرى في وقت يشهد انعدام الأمن الغذائي العالمي.

ومن جانبه، عبر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني ج. بلينكين بهذه الخطوة، وقال خلال بيان له اليوم “اليوم ، غادرت سفينة تجارية تحمل حبوبًا أوكرانية بأمان البحر الأسود لأول مرة منذ بدء الغزو الروسي الشامل في فبراير. ونحن نثني مرة أخرى على الأمم المتحدة وتركيا للوساطة الدبلوماسية التي أدت إلى خطوة مهمة اليوم ، والتي تبعث الأمل في جلب ملايين الأطنان من الحبوب العالقة في موانئ أوكرانيا لأولئك الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم”.

ونوه بلينين إلى أن هذه ليست سوى خطوة أولى ، لافتا إلى أن التنفيذ المستمر لاتفاق 21 يوليو الذي تيسره الأمم المتحدة ضروري لتعزيز الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم.

وشدد على ضرورة أن تفي روسيا بالتزاماتها ، بما في ذلك من خلال تسهيل الصادرات دون عوائق من المنتجات الزراعية من موانئ البحر الأسود.

وطالب روسيا أيضًا بإنهاء هجماتها التي تجعل الأراضي الزراعية في أوكرانيا غير صالحة للاستعمال وتدمر البنية التحتية الزراعية. وطالما استمرت روسيا في عدوانها ، فسيظل الشعب الأوكراني والأكثر ضعفاً في العالم يعانون من آثاره.

وكانت الرازوني قد وصلت إلى مرسى في اسطنبول مساء أمس بعد إبحارها من ميناء أوديسا في الأول من أغسطس ، كأول سفينة تجارية تحمل الحبوب في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود إخضاعها إلى للترتيبات التي نصت عليها مبادرة البحر الأسود والرامية إلى تسهل عمليات تصدير المواد الغذائية والأسمدة من أوكرانيا تحت المراقبة الدقيقة في ظل الحرب الدائرة حاليا.

وأجرى الفريق فحصًا لمدة ثلاث ساعات وأكد أن الطاقم والبضائع على النحو المصرح به والمتسق مع المعلومات التي تلقاها JCC قبل إبحار السفينة من أوديسا.

كما أتيحت الفرصة لفريق التفتيش المشترك للمناقشة مع الطاقم والحصول على معلومات قيمة حول رحلة السفينة على طول الممر الإنساني البحري في البحر الأسود الذي تم الاتفاق عليه من قبل مركز التنسيق المشترك.

وسيستخدم مركز التنسيق المشترك هذه الرحلة في عمله المستمر على إجراءات الضبط والعمليات لتمكين استمرار المرور الآمن للسفن التجارية عبر البحر الأسود في إطار المبادرة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com