ظهور رسمي لزوجة رئيس تونس يثير نقاشا

النشرة الدولية –

أثار الظهور الإعلامي للقاضية إشراف شبيل، زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد، أثناء مشاركتها في إحياء اليوم الوطني للمرأة جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بالبلاد.

وتباينت ردود الفعل بشأن حضور شبيل في هذا الاحتفال، الذي ألقت خلاله كلمة، قبل أن تشارك في تكريم عدد من المتفوقات في مجالهن.

 

وانتقد شق من مرتادي منصات التواصل الاجتماعي ظهور زوجة الرئيس جنبا إلى جنب مع رئيسة الحكومة، مشبهين هذه الواقعة بـ”المراسم التي كانت تقيمها ليلى بن علي زوجة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي”.

اشراف شبيل تشرف على احتفالات عيد المرأة ليلى بن علي النسخة الثانية تزمييير #قيس_سعيد_ديڨاج

Posted by Meriam Bennour on Saturday, August 13, 2022

وفي هذا السياق، كتب وزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام “تستنسخ “السيدة الأولى”  شخصية ليلى بن علي شكلا ومضمونا،  فتنتصب خطيبة  في الوزراء والوجهاء، وتنقل القناة البنفسجية كلمتها السحرية المليئة بالحكم والدرر النادرة  على الهواء مباشرة”.

وأضاف عبد السلام “لله درك أيها  الرئيس الزاهد المتعفف،  فهذه التقليعة لم يفعلها من أسلافك بعد الثورة لا المبزع ولا المرزوقي ولا الباجي ولا محمد الناصر، ولم يتجرأ عليها من قبلك سوى بن علي”.

وفي السياق ذاته، دون الناشط أيوب الجوادي “في وقت قصير و بعد  أن أنهينا الدستور دخلنا لمرحلة زوجة تونس الأولى تخطب على الشعب التونسي رسميا و القناة الوطنية تبثها مباشرة”، متابعا أن “المراحل القادمة هي”صندوق 25 -25 والشعب المهنية وصور الرئيس في المتاجر والمقاهي وجمعية بسمة”، وذلك في إشارة إلى بعض سياسات الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

Proud of our women leaders #13aout #7ottjaime

Posted by Tarek Cheniti on Sunday, August 14, 2022

في المقابل، قلل آخرون من أهمية هذه الانتقادات، قائلين إن “مشاركة زوجة الرئيس في احتفالية لتكريم المرأة أمر عادي ويحصل في عدة تجارب ديمقراطية”.

كلمة حرم رئيس الجمهورية التونسية القاضية إشراف شبيل

Posted by Meliane Leila on Saturday, August 13, 2022

كما أثنى أنصار الرئيس سعيد على خطاب زوجته، ناشرين مقاطع من خطابها الذي تضمن لمحات تاريخية عن “نضالات” المرأة التونسية نحو التحرر منذ القرن الماضي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com