نزوح 551 أسرة موريتانية بسبب السيول جنوب البلاد

النشرة الدولية –

تسببت الأمطار الغزيرة التي تشهدها مناطق واسعة من موريتانيا، منذ يوم الجمعة، في نزوح ٥٥١ أسرة في مدينة كيهيدي جنوب البلاد، وذلك بعد أن غمرت المياه عشرات المنازل في أحياء كثيرة من المدينة، كما غمرت مياه الأمطار أحياء واسعة من العاصمة نواكشوط.

وبحسب مصدر رسمي نقل عنه موقع الأخبار المحلي، فقد تحولت الثانويتان الأولى والثانية في المدينة بالإضافة إلى مدرسة ابتدائية إلى مراكز إيواء مؤقت لمئات الأسر التي هربت من بيوتها في عدد من أحياء المدينة المتاخمة لنهر السنغال (الحدود الجنوبية للبلاد).

وأعلن الجيش الموريتاني أن وحدات عسكرية بدأت منذ يومين عمليات إجلاء الأسر المتضررة جراء الأمطار بمدينة كيهيدي.

وقال الجيش في منشور عبر صفحته على فيسبوك، إنه باشر عمليات ترحيل الأسر المتضررة بعد أن غمرت المياه منازلها، جراء التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها الولاية والتي تجاوزت عتبة 148 ملم.

أحياء العاصمة “تُغمر”

وشهدت موريتانيا خلال الأيام الماضية كميات أمطار “غير مسبوقة” بحسب مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي تسببت في غمر المياه لشوارع رئيسية ومنازل المواطنين في بعض أحياء العاصمة.

وفي إطار جهودها للتخفيف من التأثيرات الصحية لهذه الفيضانات، بدأت جهة نواكشوط اليوم السبت، حملة لتعقيم البرك والمستنقعات في العاصمة، معلنة أنها تدعم جهود بعض البلديات المحلية بوسائل لشفط المياه عن الأحياء الأكثر تضررا.

وأضاف المصدر نفسه في بيان، بأن حملة تعقيم ورش المستنقعات، ستليها في الأيام القليلة القادمة حملة موسعة لمكافحة البعوض.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com