نحن نصوغ حياتنا ونصوغ أنفسنا
ناديا مصطفى الصمادي

النشرة الدولية –

الدستور الأردنية –

إن الخيارات التي نتخذها في حياتنا هي في النهاية مسؤوليتنا الخاصة. على المدى الطويل نحن نشكل حياتنا، ونشكل أنفسنا. يجب أن تتحمل المسؤولية الشخصية لأنك لا تستطيع تغيير الظروف ولكن يمكنك تغيير نفسك.

قد تعتقد أنك مسؤول عما تفعله، ولكن ليس عما تعتقده. الحقيقة هي أنك مسؤول عما تعتقده، لأنه فقط في هذا المستوى يمكنك ممارسة الاختيار. ما تفعله يأتي من رأيك لأن حياتنا ستكون دائمًا إلى حد كبير ما نصنعه بأنفسنا.

نحن لا نفعل ما نريد، ومع ذلك فنحن مسؤولون عما نحن عليه. نحن مسؤولون عن موقفنا تجاه المصائب الحتمية التي تلقي بظلالها على حياتنا. الأشياء السيئة تحدث. كيف نرد عليهم يحدد شخصيتنا.

تسعة وتسعون في المائة من حالات الفشل تأتي من الأشخاص الذين لديهم عادة اختلاق الأعذار. أولئك الذين لا يملكون نتيجة أفعالهم. سمحوا للآخرين أن يتحملوا عبئهم. إنهم يواصلون تقديم الأعذار لتبرير أفعالهم لكنهم في الواقع لا يريدون تحمل اللوم عن نتائج حياتهم.

الخيارات التي نتخذها والقرارات التي نتخذها لها تأثير طويل الأمد على حياتنا. الماضي غير قابل للتغيير ولكنه يقدم لنا دروسًا مدى الحياة حول الأخطاء التي ارتكبناها. الحاضر هو هدية نحتاجها لتحقيق أقصى استفادة، ويشتمل مستقبلنا على كل قرار نتخذه على الإطلاق.

في بعض الأحيان، نتخذ خيارات سيئة وغالبًا ما نعاني ببؤس وندم عندما ندرك خطأنا. لا يمكننا التراجع عن الماضي، لكن يمكننا دائمًا التعلم منه. الاختيارات هي اللبنات الأساسية في حياتنا وعلى الرغم من كل الأخطاء التي يرتكبها المرء، فإن اليوم الجديد يجلب معه فرصًا جديدة وعالمًا جديدًا تمامًا من الخيارات.

نصبح ما نصبح بسبب الطريقة التي نختار بها أنفسنا للتفكير. تؤثر اختياراتنا على أفكارنا وتؤثر أفكارنا على هويتنا، وما نمثله، والإرث الذي نتركه.

طوال حياتنا، نواجه اختيارات لا حصر لها. قد لا نعترف دائمًا بوجودهم، لكننا نواجه دائمًا مسؤولية اتخاذ القرار. لا مفر من هذه المسؤولية. إن عدم اتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله أو كيفية التصرف في موقف معين هو، في حد ذاته، اختيار.

اتخاذ الخيارات يعني أيضًا قبول فكرة أننا جزء من صورة أكبر. نحن لسنا وحدنا في اختياراتنا. لا تؤثر اختياراتنا على أنفسنا فحسب، بل تؤثر على الأشخاص من حولنا. تشكل اختياراتنا أفعالنا التي تشكل آراء ومشاعر هؤلاء الأفراد، وفي النهاية، الإجراءات التي يتخذونها لصالحنا أو ضدنا.

عندما نتعلم تشكيل حياتنا، نتعلم أيضًا تشكيل أنفسنا.

لا تؤثر اختياراتنا علينا اليوم فقط، بل تؤثر على قدراتنا وخياراتنا في المستقبل. غالبًا ما تقودنا هذه الاختيارات إلى الهروب من التحدي بدلاً من مواجهته وربما التغلب عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com