عدد جديد لمجلة ‘شاعر المليون’ تثري الساحة الشعرية والثقافية

النشرة الدولية –

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي العدد 187 من مجلة “شاعر المليون” الذي اشتمل على عدد من الموضوعات والاستطلاعات المتنوعة التي تناولت مواضيع نوعية تثري الساحة الشعرية والثقافية بكل ما هو جديد.

وتناولت كلمة العدد أهمية النخلة والرطب باعتبارهما إرث حضاري خلّده تاريخ الإمارات،  وهما أبرز عناصر البيئة المحلية التي تجود بهما الأرض على ابن الإمارات، وتجمعهما الأصالة ووحدة الهوية الوطنية والإرث الخالد، وكذلك التراث الحضاري الإنساني لدولة الإمارات، ونوّهت أيضا بالتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة ورؤيتها الحكيمة في تنمية القطاع الزراعي، التي أوصلت دولة الإمارات لمستوى متقدم في إنتاج التمور والرطب وتصديرها لدول العالم.

ونُشر في العدد التغطية الشاملة لمهرجان ليوا للرطب في دورته الــ18 وما تضمنته على مدار 8 أيام متواصلة من زيارات للشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وكبار الشخصيات وأيضا سفراء وممثلي الدول الأجنبية، علاوة على تنظيم عشرات الفعاليات والمسابقات التي رصدت لها جوائز بقيمة إجمالية بلغت 8.3 مليون درهم.

وشمل العدد الحالي من المجلة على استطلاعين كان الأول حول آراء عدد من شعراء الوطن العربي حول أهمية الديوان الورقي “المطبوع”، كونه يمثل قيمة مادية ومعنوية كبيرة لدى الشاعر، وأسباب توجه البعض منهم للنشر الإلكتروني عبر منصات التواصل الاجتماعي لأنها تصل للجمهور بشكل أكبر،  وتحقق انتشارا أسرع وأيضا بسبب كلفة الطباعة الباهظة.

أما الاستطلاع الآخر فتحدث نجوم أردنيون من برنامج “شاعر المليون” في مواسمه السابقة عما أضافه لهم البرنامج من حيث الحضور والإنجازات وموقفهم اليوم من الساحة الشعرية بمنطقة الخليج، إذ وضع لهم موطئ قدم على هذه الساحة، وحقق لهم حضوراً حقيقياً، جعل الجميع يلتفت لنشاط الحركة الشعرية في بلدهم، ومنحهم شهادة شهرة وحافزاً للاستمرارية بالإبداع وتقديم ما يرضي الذائقة الشعرية بكافة مستوياتها.

وبيّن الشعراء عبر هذا الاستطلاع أن الشعر النبطي بالأردن قبل “شاعر المليون”، كان محجوباً عن المتلقيات العربية والخليجية، أما بعد البرنامج، فأصبح الشعر النبطي بالأردن في حالة انتعاش وتجديد، إذ أسهم البرنامج بإبراز مواطن الجمال فيه، ومنحه انتشاراً أكبر بالخليج، وظهرت أسماء شعراء من الأردن لكل منهم مدرسته الشعرية، بعد ان كان الشعر النبطي في الأردن قبل مسابقة “شاعر المليون” يعاني من قلة انتشاره إلا في بعض البوادي، وكان الاهتمام الإعلامي به شبه معدوم”.

وضمّ العدد حوارات مع مجموعة من شعراء النبطي والفصيح تحدثوا فيها عن تجاربهم ونجاحاتهم والجديد من إصداراتهم الشعرية، وفي زاوية “فيسبوك” أفرد العدد مساحة للحديث عن صفحة الشاعر الموريتاني أحمد مولود رضوان نجم الموسم الثالث من برنامج “أمير الشعراء”، وتمت إعادة نشر عدد من الأبيات الشعرية المتميزة لنجوم مسرح شاطئ الراحة في زاوية تويتر، إضافة إلى عدد من المقالات النقدية لكل من د.خالد الوغلاني، ود. نيفين طينة، وخلود بناصر.

وتضمن العدد حوار مع مقدمة برنامج “شاعر المليون” في موسمه العاشر الإعلامية ندى الشيباني التي تحدثت عن مسيرتها الإعلامية في مجال التقديم التلفزيوني، وتجربتها في البرنامج التي منحتها مساحة جديدة للتعلم واكتساب مهارات جديدة في التقديم، وأن أجمل اللحظات التي أحبتها بالبرنامج هو اختلاف الخروج الإيجابي عن النص والارتجال، أما شغف جمهور الشعر فحمّلها مسؤولية جميلة، معتبرة أن إعادة التجربة شرف كبير لها.

كما ضم العدد مجموعة من الأخبار الخاصة بإصدارات أكاديمية الشعر، وأخرى تتعلق بانطلاق المهرجانات والمسابقات التراثية والثقافية والشعرية أبرزها خبر انطلاق الدورة السادسة عشر من مهرجان الظفرة التراثي في الــ28 من أكتوبر القادم، إلى جانب خبر إعلان لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عن فتح باب التسجيل في برنامج أمير الشعراء لموسمه العاشر أمام الراغبين بالمشاركة، عبر موقعه الإلكتروني حتى 12 أغسطس/آب الجاري، علاوة على خبر إعلان اللجنة عن فتح باب التسجيل في الموسم الثالث من “المنكوس”، برنامج المسابقات التلفزيوني المتخصص بلحن المنكوس أحد ألحان الشعر، واستمرار المشاركة به حتى 19 أغسطس/آب الجاري، وذلك عبر الموقع الإلكتروني للبرنامج.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com