الكويت بين أكثر داعمي البنزين في العالم… هونغ كونغ تتصدر أعلى سعر للوقود عالمياً

النشرة الدولية –

 

على الرغم من أن تكلفة البنزين في سويسرا تبدو للوهلة الأولى «باهظة الثمن»، فإنها في الحقيقة ليست كذلك عند مقارنتها بمستوى الثروة في البلاد. إذ تتصدر هونغ كونغ قائمة أعلى سعر للوقود في العالم مع بلوغ سعر البنزين 2.98 دولار للتر، و11.28 دولاراً للغالون، لكنها ليست الأغلى بالنسبة لمستوى معيشة سكانها. ووفقاً لـ «تصنيف القدرة على تحمل تكلفة البنزين» من Global Petrol Price ، وهو مشروع لجمع بيانات الطاقة وتحليلها: «هناك دول مصدرة للنفط، مثل قطر والكويت، تحافظ على سعر الوقود منخفضاً جداً من خلال دعمه، لكن هناك أيضاً اقتصادات متقدمة، مثل الولايات المتحدة وأستراليا ، حيث يكون الوقود أغلى ثمناً لكن الدخل مرتفع».

 

وبحسب نيفين فاليف، مدير أسعار البترول العالمية ومشروع الاقتصاد العالمي: «على الطرف الآخر من المقياس، توجد دول فقيرة بشكل رئيسي. فالبنزين ليس باهظ الثمن هناك بشكل خاص ولكن مستوى الدخل منخفض جداً».

 

وهكذا تكون قطر والكويت ولوكسمبورغ والولايات المتحدة وأستراليا هي البلدان ذات الأسعار المعقولة لجيوب سكانها. من ناحية أخرى، تمتلك موزامبيق ومدغشقر وملاوي وسيراليون ورواندا أغلى الأسعار مقارنة بمستوى دخل كل دولة.

 

أزمة الطاقة

 

عندما يكون العالم في خضم أزمة طاقة، أصبح سعر البنزين مصدر قلق رئيسي في معظم البلدان التي يتعين عليها شراء الوقود في الأسواق الدولية لتلبية الطلب المحلي.

 

ولقد هزت الزيادة الهائلة في أسعار الوقود مثل النفط والبنزين والديزل والغاز الاقتصاد العالمي ، في خضم موجة تضخم تضرب ميزانية الأسرة بشدة وتسبب اضطرابات في تكلفة الائتمان (من خلال الارتفاع في أسعار الفائدة) والنمو الاقتصادي.

 

وتقول فاليف إن ما حدث هو أن «تأثير الحرب في أوكرانيا قد أضيف إلى الاتجاه العام لارتفاع أسعار الطاقة مع تعافي الاقتصاد العالمي من الوباء». وعلى الرغم من أن التقلبات في أسعار النفط في الأسواق الدولية تؤثر على سعر البنزين الذي يدفعه المستهلكون، فإن الوضع يختلف كثيراً في كل دولة، اعتماداً على ما إذا كانت مُصدرة أو مستوردة للنفط الخام، إذا كانت لديها القدرة على تكريره، وعوامل أخرى، مثل مستوى الإعانات التي تطبقها الحكومات.

 

بدون التفكير في القدرة على تحمل التكاليف، هناك طريقة أخرى لتصنيف البلدان وهي تكلفة لتر البنزين، بغض النظر عن مستوى دخل الدولة. من هذا المنظور، فإن أقل الأسعار هي في فنزويلا وليبيا وإيران والجزائر والكويت. على الجانب الآخر من المقياس ، مع أعلى الأسعار في السوق ، توجد هونغ كونغ وآيسلندا وزيمبابوي والنرويج وجمهورية إفريقيا الوسطى.

 

البنزين في أميركا اللاتينية

 

يقارن تصنيف القدرة على تحمل التكاليف أسعار البنزين في 150 دولة ، على الرغم من عدم وجود جميع دول أميركا اللاتينية في القائمة. ووفقاً لهذا التقرير، فإن البلدان ذات البنزين الأقل تكلفة بالنسبة لسكانها هي بنما وتشيلي وكولومبيا، في حين أن البلدان ذات التكلفة الأعلى هي نيكاراغوا وهندوراس والسلفادور.

 

ويستخدم المؤشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي للفرد كمقياس لتوحيد الدخل للفرد، مما يعني أن الحساب لا يعتمد على تحليل متوسط الدخل الشهري الذي يتلقاه الناس. أو منازل. في بداية العام، كان متوسط السعر العالمي للبنزين 1.23 دولار أميركي للتر. وبمرور الشهور ارتفع إلى أن وصل في نهاية يونيو إلى أعلى نقطة له عندما وصل إلى 1.50 دولار للتر. وحالياً ، يتبع منحنى هبوطياً يضعه عند 1.31 دولار ، أي أن الأسعار تقترب من مستوى ما قبل الحرب.

 

ويحدث شيء مشابه مع النفط ، حيث «تشير معظم التوقعات إلى انخفاض بطيء وتدريجي في أسعار النفط إلى مستويات ما قبل الحرب» ، كما يجادل. تقول فاليف: «المحرك الرئيسي لهذا الاتجاه هو التباطؤ في النشاط الاقتصادي حول العالم».

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com