تفاصيل تورّط المخابرات الكندية بتهريب عروس داعش ثانية

النشرة الدولية –

لا تلبث “شميمة بيغوم”، أو “عروس داعش”، وهي الفتاة البريطانية التي سافرت إلى سوريا قبل سنوات والتحقت بالتنظيم الإرهابي، أن تغيب عن الأنظار حتى تعود مجدداً بملفات أعقد.

فقد ظهرت إلى العلن تفاصيل جديدة تورّط أجهزة المخابرات الكندية بقضية تهريب بيغوم، حين كانت في الخامسة عشرة من عمرها إلى سوريا للانضمام لداعش الإرهابي، برفقة اثنتين من صديقاتها، وذلك وفقاً لما نقله تقرير لصحيفة “الغارديان”.

وأضافت المعلومات أن أجهزة الأمن الكندية تسترت على جاسوس كندي ثبت تورّطه بمساعدة “عروس داعش” للسفر إلى سوريا بينما كانت بريطانيا تبحث عنها دوليا.

كما تابعت أن الحكومة الكندية أخفت معلومات بشأن مكان الشابة آنذاك، بينما كانت الشرطة البريطانية تطلق إنذارات البحث عنها علناً.

وفي تفاصيل أكثر عن القضية، كشف التقرير أن المخابرات الكندية لم تعلم بتجنيد بيغوم إلا بعد 4 أيام من مغادرتها بريطانيا، وذلك عندما عبرت الحدود إلى سوريا، إلا أنها رغم ذلك، فضلت السرية على أن تكشف الأمر.

في حين أن الشرطة البريطانية تأكدت وقتها من دور عميل كندي مزدوج في تهريب الفتيات إلى خارج بريطانيا بينهم شميمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com