الجيش الإسرائيلي يصدر تقريره عن مقتل شيرين أبو عاقلة والولايات المتحدة ترحب

أعلن الجيش الإسرائيلي عن إستكماله تحقيقاته في الظروف التي أحاطت بمقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة، معبنا عن احتمالية أن تكون السيدة أبو عاقلة قد أصيبت برصاصه من قبل أحد عناصرها عن غير قصد.

ومن جانبها رحبت وزارة الخارجية الأمريكية، بمراجعة إسرائيل لهذا الحادث المأساوي، وأعادت التأكيد على أهمية المساءلة في هذه الحالة، وذلك من خلال اعتماد سياسات وإجراءات تحول دون وقوع حوادث مماثلة في المستقبل على سبيل المثال.

وقال البيان “لقد وضعت الولايات المتحدة التخفيف من الأضرار المدنية الناجمة عن العمليات العسكرية والاستجابة لها ضمن أولوياتها”، ولفتت البيان إلى تأكيدات وزارة الدفاع مؤخرا على ضرورة تحسين تقييماتها وممارساتها لضمان التخفيف من الأضرار المدنية وت0عهدت بأن تواصل مشاركة أفضل الممارسات مع شركائنا وحلفائنا العسكريين في مختلف أنحاء العالم.

وأكد البيان على أن الولايات المتحدة لاتزال تفكر في أسرة أبو عاقلة في مصابها مع هذه الخسارة الفادحة، وفي الكثير من الأشخاص من مختلف أنحاء العالم الذين أدخلوا شيرين وتقاريرها الإخبارية إلى منازلهم لأكثر من عقدين.

وقال البيام “لم تكن شيرين مواطنة أمريكية فحسب، بل كانت أيضا مراسلة شجاعة اكتسبت احترام الجماهير في مختلف أنحاء العالم بفضل مسيرتها الصحفية وسعيها وراء الحقيقة”.

وأكدت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”  بإن كشف نتائج التحقيقات الكاملة أتى بسبب “الضغوط الأميركية” ولا سيما خلال زيارة لمساعدة وزيرة الخارجية الأميركية، باربرا ليف، بعد أربعة أشهر من مقتل الصحفية شرين  خلال تغطيتها لاشتباكات مسلحة خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي مخيم جنين، في مايو الماضي.

وفي مطلع أغسطس، نقل موقع أكسيوس الإخباري، عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ضغط على وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، في مكالمة هاتفية، من أجل نشر النتائج النهائية للتحقيق العسكري في مقتل الصحفية الفلسطينية الأميركية، شيرين أبو عاقلة، “في أقرب وقت ممكن”.

ونقل الموقع عن مصدرين، لم يكشف هويتهما، وقال إنهما اطلعا على المكالمة، إن بلينكن “سأل عن موعد إنهاء الجيش الإسرائيلي التحقيق العملياتي وينشر التقرير النهائي للتحقيق، بينما أجابه وزير الدفاع الإسرائيلي غانتس بأن ذلك سيحدث في غضون أسابيع قليلة”.

وتعرضت إدارة بايدن لضغوط من المشرعين الديمقراطيين لبذل المزيد من الجهد بشأن هذه القضية، وفق الموقع.

وكان بلينكن قد اجتمع مع عائلة أبو عاقلة، والتي دعت إلى إجراء تحقيق أميركي “يؤدي إلى مساءلة حقيقية”.

كما قال بلينكن لغانتس إنه من المهم الانتهاء من التحقيق في أقرب وقت ممكن، وأن يتم تقديم النتائج إلى كل من إدارة بايدن وعائلة الصحفية، وفقا للمصادر التي تحدثت لـ “أكسيوس”.

وفي يوليو، رجّحت الولايات المتحدة أن تكون الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة أطلقت من موقع إسرائيلي، مشدّدة على عدم وجود ما يدعو للاعتقاد بأنها قُتلت بشكل متعمد.

وذكرت الخارجية الأميركية أن الرصاصة التي قتلت الصحفية لا تتيح التوصل إلى “استنتاج نهائي”.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، أن “خبراء بالستيين خلصوا إلى أن الرصاصة متضررة بشكل كبير ما حال دون التوصل إلى استنتاج نهائي”، بعد “تحليل جنائي شديد التفصيل” بمشاركة خبراء من الخارج.

واتّهمت السلطة الفلسطينية وقناة الجزيرة اسرائيل بقتل أبو عاقلة في 11 مايو خلال مداهمة القوات الإسرائيلية منزل أحد المطلوبين في جوار مخيم جنين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com