لماذا غابت كيت ميدلتون عن مرافقة وليام في اللحظات الأخيرة لحياة الملكة؟

النشرة الدولية –

لاحظ كثيرون أمس غياب كيت ميدلتون عن المشهد في بريطانيا. فقد هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها ومن ثم مفارقتها الحياة.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

أسباب غياب كيت ميدلتون

وعلم موقع “بيج سيكس” بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، تشارلوت (7 أعوام) ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدأوا المدرسة، الخميس، والتقطت لهم الصور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدأوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء برفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في اسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا أمس الخميس في لندن.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com