النظام الوحشي قادم.. ذروة عولمة النظام الدولي الليبرالي!
حسين دعسة

النشرة الدولية –

أزمات ما فوق دولية، بل تعد أمنية خطيرة، جعلت مراكز الآحاد والاحلاف الدولية، تتسابق في تغيير نظرتها إلى النظام الدولي الليبرالي، وأطلقت عليه، – من داخله-النظام الوحشي قادم؛ بدلالة تراجع خطوط ومؤشرات ذروة عولمة النظام الدولي الليبرالي!

 

.. هنا، وفي هذه القضية الخطيرة، أثارت شبكة الإعلام الأميركية THE Hill، أبرز قضية سياسيا-أمنية حول مستقبل (النظام الدولي القائم على القواعد)، وطرحت الشبكة المقربة من البيت الأبيض والكونغرس الأميركي، القضية، على اعتبار أن هذا النظام (….) آخذ في الانتهاء، فأعادت أسئلة مستقبل  السياسة الدولية الآن :ما الذي سيحل محل هكذا نظام، سيطر لعقود؟

*النظام الدولي القائم على القواعد  RBIO.

 

عندما تقرأ المحلل السياسي في أولويات الدفاع بواشنطن” أندرو لاثام “، تصدمك حقيقة فلسفية معاصرة، وهي تضفرت في نسيج  غريب  مع :”

النظام الدولي الليبرالي المُتبجح به كثيرًا – الذي أعيد تسميته مؤخرًا بالنظام الدولي القائم على القواعد أو RBIO – يتفكك أمام أعيننا”، بحسب ما نشر عنه.

لفهم الوضع الحالي، نبسط القضية:

*اولا:

تم تجميع القواعد والأعراف والمؤسسات مبدئيًا في نظام متماسك للحوكمة العالمية في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة.

*ثانيا:

أصبحت” منظومة القواعد والأعراف والمؤسسات “معولمة بالكامل في أعقاب الحرب الباردة، لم تعد لها التأثيرات التنظيمية أو الهيكلية التي كانت لها من قبل.

.. ماذا يعني ذلك، أين وجهت النظرات:

 

*نظرة أولى:

إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشلول.

*نظرة ثانية:

تحطيم القاعدة التي تحظر الحروب العدوانية.

*نظرة ثالثة:

تتعثر المؤسسات التي تحكم الاقتصاد العالمي تحت وطأة الأزمات المالية المتكررة.

*نظرة رابعة:

المنظمات الإقليمية المستقرة مثل الناتو والاتحاد الأوروبي تشهد قوى طرد مركزي غير مسبوقة تهدد بتمزيقها.

 

*وقت الوحوش.

 

المنظر السياسي الإيطالي أنطونيو غرامشي، قال في فترة ما بين الحربين، – يقصد الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة-بالمثل ، “العالم القديم يحتضر ، والعالم الجديد يكافح من أجل أن يولد”. وقد نميل حتى إلى الاستنتاج ، كما فعل غرامشي ، أن هذا وقت مرعب بالضرورة – على حد تعبيره ، “وقت الوحوش”.

.. ويلفت ” أندرو لاثام “،الذي هو أيضا، أستاذ العلاقات الدولية في كلية ماكاليستر في سانت بول ، مينيسوتا :

لكن في حين أن وقت الوحوش هذا قد يكون مخيفًا ، فلا ينبغي أن يكون مفاجئًا على الإطلاق.

يتحرك RBIO ، مثل جميع الطلبات الدولية ، ببساطة خلال دورة حياته الطبيعية. وُلد كنظام عالمي حقًا في أعقاب الحرب الباردة ، وازدهر ما كان آنذاك نظامًا دوليًا ليبراليًا لا لبس فيه خلال اللحظة أحادية القطب التي تلت ذلك. مع عدم وجود منافسين قادرين على البقاء ، فإن الأعراف والمثل الليبرالية لمن انتصروا في الحرب الباردة أضرمت وحركت مؤسسات الحكم العالمي بشكل لم يسبق له مثيل ، مما منحها التماسك والحيوية التي كانت تفتقر إليها خلال حقبة التنافس السوفيتي الأمريكي.

 

.. وعن القواعد، الروابط، يشدد، على أنها :

*أ. :عصر العولمة المفرطة.

لقد وصلت إلى مرحلة النضج الكامل في عصر العولمة المفرطة ، عندما كانت المعايير والمثل الليبرالية المتعلقة بالأسواق الحرة والديمقراطية وحقوق الإنسان مدمجة في المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية على حد سواء ، وتم الترويج لها على حد سواء.

 

*ب. :أوائل عام 2010

دخلت RBIO التي أعيدت تسميتها الآن إلى شيخوخة في أوائل عام 2010-أزمات وأحداث منها:

صعود الصين ، والانحدار النسبي في القوة الأمريكية ، ووباء COVID-19 ، والأزمات المالية المتكررة ، والاتجاه المتسارع نحو الفصل وإزالة العولمة – كلها تصرفت مثل الأحماض المسببة للتآكل ، وأفرغت مؤسسات الحوكمة العالمية التي تم إنشاؤها أو تجديدها في ذروة عولمة الليبرالية.

 

*ج. :إنقاذ النظام القديم.

RBIO في أوج موتها. من المؤكد أن هناك من يتمسك بفكرة، أنه لا يزال من الممكن لكنهم يتخطون المقبرة إلى حد كبير.

 

*د. :البنية الفوقية

تلاشت ببساطة القاعدة الاقتصادية والجيوسياسية التي بنيت عليها البنية الفوقية المؤسسية للحكم العالمي الليبرالي. النظام القديم فوق الخلاص ، حتى لو كان الجديد لا يزال يكافح من أجل أن يولد. إنه بالفعل وقت الوحوش.

 

*… الولادة

يتحاور الباحث، يبتعد عن تفسير دلالة صعود الصين، وأزمة تايوان، وتغير المناخ، وأزمة اللاجئين حول العالم، والجماعات القاتلة، فيضع مؤشرة على السؤال الحرج:

بافتراض أننا نعيش في هذا الوقت الوحشي ، كيف سيبدو هذا العالم الجديد الذي يكافح الآن من أجل أن يولد؟

*الأساسيات الجيوسياسية والاقتصادية الجديدة

 

…قد  يكون الكاتب اضطرلتركيز النظرات حول  سؤال، عن تتحقق الأساسيات الجيوسياسية والاقتصادية الجديدة بالكامل بعد ، وإذا وضعنا أي مخزون على الإطلاق في خربشات ذلك الحكيم السياسي العظيم نيكولو مكيافيلي ، فإن أي نظام يولد أخيرًا سيتشكل بالصدفة بقدر الإرادة الحرة لصانعي السياسات ؛ بالحظ بقدر ما عن طريق القيادة. ولكن إذا أبقينا أعيننا على الأساسيات ، فيمكن على الأقل إدراك الخطوط العريضة للنظام الدولي اللاحق بشكل خافت.

*.. ليست مخاوف؟

يقر الباحث، وهو هنا يبدو مترددا:

لن يعكس النظام المؤسسي الجديد قيم الولايات المتحدة ومصالحها فحسب.

وبالطبع ، فإن النظام الدولي الليبرالي، القائم على القواعد يعكس تلك القيم والمصالح. تم بناؤه ثم تجديده من قبل الولايات المتحدة في فترتين من الهيمنة الأمريكية – الأولى بعد الحرب العالمية الثانية والثانية بعد الحرب الباردة. في كلتا الحالتين ، أدى هيمنة القوة هذه إلى ظهور الرؤية الاقتصادية والسياسية وحتى الثقافية للولايات المتحدة في النظام العالمي. كان النظام الدولي الليبرالي ، بشكليه الأصلي والمجدد ، في جزء كبير منه انعكاسًا لليبرالية الأمريكية.

.. فهل من الدقة القول أن :

= النظام الجديد ، الذي يعكس توزيعًا للسلطة أكثر تعدد الأقطاب والحضارات.

= لن تبنيه واشنطن لواشنطن.

= لن يكون مجرد انعكاس للقيم والمصالح الأمريكية. = أي نظام جديد سيظهر في السنوات القادمة سيعكس بعض التوليف أو التوليف للرؤى الوطنية لمختلف “القوى العظمى” التي ستتطلب رأيًا في الشكل الذي ستبدو عليه القواعد والمعايير والمؤسسات الجديدة للحكم العالمي.

=  عكس قيم ومصالح دول مثل الصين والهند وربما روسيا، بقدر ما تعكس مصالح الولايات المتحدة.

= سيكون النظام المؤسسي الجديد أكثر بساطة من سابقه؛ نظرًا لأنه سيكون :أقل من نتاج رؤية واحدة بل سيكون أكثر القاسم المشترك الأدنى للعديد من الرؤى المتنافسة ، فإن التكوين الجديد للقواعد والمعايير والمؤسسات لن يفرض قواعد إرشادية مفصلة مثل النظام القديم.

 

=  لن تكون أكثر من ساحة لمنافسة غير منظمة بين القوى العظمى طوال الوقت.

= أياً كان النظام القانوني والمؤسسي الدولي الجديد الذي يتم بلورته ، فمن المرجح أن يتضمن مجموعة من الآليات المتواضعة والضيقة التركيز لإدارة تعاون القوى العظمى والصراع. إن “الحفلة الموسيقية الأوروبية” القديمة التي أعقبت عصر نابليون هي النظير التاريخي الأكثر ترجيحًا.

 

*محرمات على شاكلة الحرب.

قد  يظل النظام الدولي، كما توصل إلى ذلك” أندرو لاثام “ما بعد الليبرالي، يشتمل على بعض المحرمات المعترف بها على نطاق واسع:

من المرجح أن يظل استخدام الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية ، على سبيل المثال ، لعنة ، حتى لو تم انتهاك الحظر المفروض على استخدامها في بعض الأحيان. ومع ذلك ، فإن السؤال المفتوح هو ما إذا كان حظر الحروب العدوانية – المدون في ميثاق الأمم المتحدة وفي قلب النظام الليبرالي – سوف يستمر. في هذا الصدد ، يعتمد الكثير على نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا. قد يؤدي رد الفعل العنيف ضد حرب موسكو العدوانية إلى تعزيز المحرمات. ومع ذلك ، فمن المرجح أن يؤدي ذلك إلى تحطيم القاعدة مرة واحدة وإلى الأبد. فقط الوقت كفيل بإثبات.

 

*.. ايضا:هناك سيناريو مرعب بالطبع:

نتيجة اولى:

من السهل أن نتخيل نظامًا دوليًا في المستقبل يتميز بمنافسة وصراع غير منظمين بين القوى العظمى. *نتيجة ثانية:

تكتلات اقتصادية إقليمية محكمة الإغلاق ، وعالم رقمي مقسم على أسس جيوسياسية.

*نتيجة ثالثة:

تسليح متزايد للعلاقات الاقتصادية لغايات جيوسياسية ، وعجز عام عن معالجة الأمور المشتركة. من خلال الآليات التعاونية.

 

*نتيجة رابعة:

يجتمع قادة العالم معًا ويتفاوضون على مجموعة من القواعد والقواعد والمؤسسات التي تعكس الديناميكيات الأساسية للسلطة في النظام الدولي وتعزز درجة غير تافهة من السلام والازدهار داخل هذا النظام.

*نتيجة أخيرة:

مع وقت  الوحوش المرعبة،سيكون  لدينا  أسبابا كافية للتفاؤل. كل الأشياء التي تم أخذها في الاعتبار ، رغم ذلك  التشاؤم الحذر..!

.. المنطق السياسي، غير السياسة، كممارسة، وفي حال الدول العظمى، كالولايات المتحدة، هناك ثلاث رؤى جيوسياسية  تؤمن بها الإدارة الأمريكية، لكنها عملياغير متوافقة، وهي، بعد الانسحاب من أفغانستان والعراق، يأتي احتواء الصين،.. وهو أمر بات بعيدا نتيجة لأسرار مهولة تخفيها قمة الرئيس بايدن، مع الرئيس شي، ما يفرض ترتخي العالم، وبالتالي يصعب، فهم رؤية الدفاع عن النظام الليبرالي العالمي،و جيوسياسية، أو استراتيجيات،الحفاظ على ضبط النفس،.. وهنا، نقول ما قد يقوض النظام الليبرالي العالمي ، – مرحليا-تفشي أزمات الجوع ونقص الغذاء والطاقة.. والحريات العامة، وتفشي الجرائم عابرة القارات.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com