إذا ما فشلت الحرب فى أوكرانيا.. ماذا تنبأ «يانوش بوجاسكى» عن استقرار الدولة الروسية؟
حسين دعسة

النشرة الدولية –

خرجت الحرب الروسية الأوكرانية، من أوراق الشهر التاسع، ها هي أوار الشهر العاشر تمتد، ومعها، وصلت النار إلى الإعلام الأمريكي والغربي، وبدأت الإدارة الأمريكية، وحلف الناتو، بإدارة حرب إعلامية، تتوازى مع القول بفشل الحرب الروسية، على أوكرانيا، ما ينذر باختلالات سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة في روسيا الاتحادية، وهي ما وصفها الكاتب والباحث الأمريكي – من أصل بولندي- يانوش بوجاسكي بحالة تصاعد الاضطرابات الداخلية.

 

*”ماذا تنبأ “يانوش بوجاسكي” عن  استقرار الدولة الروسية؟.

 

بوجاسكي باحث أمني في  مؤسسة جيمس تاون في واشنطن العاصمة ، وهو إعلامي، معد برامج تليفزيونية “بوجاسكي أور” تبث في البلقان.

 

كان سابقًا زميلًا كبيرًا في مركز تحليل السياسات الأوروبية في واشنطن، العاصمة، ومدير برنامج الديمقراطية الأوروبية الجديدة في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية.

 

هذا الرجل، يضع روسيا بوتين أمام تنبؤات، عن كيف (يقوض)، الفشل العسكري في أوكرانيا، حسب الدراسة الخطيرة التي نشرتها شبكة ذا هيل  THE HILL  الأمريكية، استقرار الدولة الروسية، ويرى مدير برنامج الديمقراطية الأوروبية الجديدة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، أن الكرملين حاول  إخفاء خسائره في الحرب لمنع ردود الفعل المحلية السلبية ، لكن حقيقة الفشل أصبحت واضحة بشكل متزايد، وكان آخرها في الانسحاب من خيرسون بعد فترة وجيزة من دمج المنطقة دستوريًا في الاتحاد الروسي.

 

“بوجاسكي” رصد كل نزاعات ومسارات الحرب، أبرزها مايلي:

* أولا:

تتجلى الاضطرابات الروسية في الانتقادات عالية المستوى لسياسة الدولة ، وعمليات التطهير في الهياكل العسكرية والسياسية والاقتصادية، والصراعات داخل المؤسسات الأمنية، ومقاومة التعبئة، والاضطرابات الإقليمية المتصاعدة.

 

* ثانيا:

خسر الجيش الروسي معارك كييف وخاركوف وخيرسون، ولا يزال يخسر أرضًا في الأراضي المحتلة الأخرى.

* ثالثا:

خسائر روسيا في الحرب هائلة، مع تقدير متحفظ بأكثر من 80.000 قتيل أو عاجز أو مأسور، بالإضافة إلى عدة آلاف من الطائرات والدبابات وغيرها من المعدات الثقيلة المدمرة أو التي تم الاستيلاء عليها، مع استنفاد القدرات العسكرية بشكل خطير وتدمير وحدات النخبة.

 

 

* رابعا:

انتشرت الانتقادات الروسية الداخلية حول التخطيط للحرب وإدارتها على الرغم من الرقابة الصارمة من الدولة. نشر موقع Military Review، المقرب من وزارة الدفاع الروسية، هجمات مدمرة على حالة القوات المسلحة الروسية. حتى كبار القادة العسكريين السابقين انتقدوا العملية. ندد الجنرال ليونيد إيفاتشوف، وهو شخصية مرموقة في هيئة الأركان العامة السوفيتية، بسياسة نشر تشكيلات خاصة مختلفة إلى جانب الجيش النظامي. حتى إن إيفاشوف صرح بأن “روسيا ستتوقف عن الوجود” إذا واصلت الحرب لتصبح معزولة ومعدمة.

 

* خامسا:

أكد إيغور جيركين، “وزير الدفاع” السابق لجمهورية دونيتسك الشعبية التي أسستها موسكو ، أن وضعًا ثوريًا كلاسيكيًا في طور التخمير. روسيا. تشن موسكو حربًا إمبريالية لا تحظى بشعبية على نحو متزايد، وجبهة المعركة تنهار وقادة البلاد معزولون عن الواقع. وفقًا لجيركين ، فإن بوتين يظل في السلطة لمنع معارك النخبة التي من شأنها أن تعجل بتفكك روسيا.

 

*سادسا:

هناك تغييرات متكررة في هيكل القيادة الروسية وتطهير مستمر لكبار الضباط الذين يُتهمون باستراتيجية حرب سيئة التصميم. إلى جانب عمليات التطهير العسكرية، كانت هناك موجة من الوفيات المشبوهة بين الأوليغارشية، منتقدي الكرملين. مات ما لا يقل عن 12 من القلة الروسية في ظروف غير مفسرة، مما أدى إلى تكهنات حول ما إذا كانوا يعارضون الحرب ومستعدون لدعم القادة البديلين أو ما إذا كانوا قد انتحروا بسبب الخسائر الاقتصادية بسبب العقوبات الدولية. ومن بينهم رافيل ماجانوف ، رئيس مجلس إدارة شركة لوك أويل ، أكبر شركة نفط خاصة في روسيا ، وهي إحدى الشركات الروسية القليلة التي انتقدت غزو أوكرانيا.

 

* سابعا:

انتشرت الخلافات بين المؤسسات الأمنية الروسية، التي تعرف تكتمها الشديد، انتقد يفجيني بريجوزين، الذي يسيطر على مجموعات فاجنر شبه العسكرية، القادة العسكريين الروس ووزير الدفاع سيرجي شويغو ورئيس الأركان العامة فاليري جيراسيموف. تكبد واجنر خسائر كبيرة في أوكرانيا وقام بتجنيد المدانين في السجون الروسية مقابل العفو. الزعيم الشيشاني الموالي لبوتين رمضان قديروف هاجم علانية القادة العسكريين الروس لعدم كفاءتهم وعدم التزامهم. تشير انتقادات قديروف وبريغوجين إلى تعميق الانقسام بين القادة المؤيدين للحرب.

 

* ثامنا:

أثار إعلان  أول تعبئة جماهيرية لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية استياءً واسع النطاق. فر ما يقرب من مليون رجل من البلاد لتجنب التعبئة، واعتقل عدة آلاف في احتجاجات مناهضة للحرب في أكثر من 50 مدينة. وجرت معظم الاحتجاجات في مناطق غير روسية وفي مناطق روسية أفقر. تم تسجيل أكبر النقاط الساخنة في جمهوريات داغستان وبورياتيا وساخا. أولئك الذين تم تجنيدهم تلقوا قدرًا ضئيلاً من التدريب ، وأسلحة غير كافية ، وقليل من الطعام أو العناية الطبية، ويقودهم قادة غير أكفاء. حاول الكثيرون الفرار وتعرضوا للاحتجاز أو الإعدام.

 

*تاسعا:

سيكون للحرب تأثير مدمر على مناطق روسيا التي تتضاءل أموالها لدفع تكاليف التعبئة. تؤدي التعبئة غير المتناسبة وموت غير الروس إلى تفاقم سلسلة من المظالم في شمال القوقاز والجمهوريات الوطنية الأخرى.

*عاشرا:

المعارضة في موسكو والديمقراطيون المنفيون غير قادرين على تحويل إمبراطورية إلى دولة ديمقراطية. يُنظر إلى إصرارهم على الحفاظ على روسيا في حدودها الحالية بريبة متزايدة بين غير الروس والإقليميين. هذا يترك المجال مفتوحًا لأصوات بديلة، لا سيما للدول والمناطق التي تطالب بالاستقلال، بما في ذلك الدول الحرة التي تم إنشاؤها مؤخرًا في مرحلة ما بعد روسيا. من خلال تجميع نشطاء المهاجرين من عدة دول ومناطق، بما في ذلك منطقة الفولغا الوسطى وسيبيريا وشمال القوقاز وشمال غرب روسيا، فإنهم يعطون صوتًا لتطلعات التحرر التي تم قمعها منذ فترة طويلة.

نشر “يانوش بوجاسكي “كتابه الجديد” الدولة الفاشلة: دليل للفتق الروسي”.

.. الفتق، أو الانشقاق، دلالة سياسية تأتي، ردا على واقع مؤلم لتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، التي قد تنهي سيطرة القوات والجيش الكبرى، في الوقت الذي تواجه فيه بلادها، روسيا  الشتاء الذي ينذر بالبرودة والتجمد، مع توقعات قاسية على الأعمال العسكرية واللوجستية، والحال بذات القدر في أوكرانيا.

.. لن تشهد الأجواء أي دبلوماسية جيوسياسية، مؤثرة(..) بدلالة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، متعنت، ويصد، إلى الآن، كل دبلوماسية أو دعوة للجلوس على طاولة المفاوضات، وهو، أي بوتين، يأمل في قمة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد لا تتاح إلا  بعد تخلخل الداخل الروسي، بفعل وحل الحرب.

.. الخلخلة في دولة عظمى كروسيا الاتحادية، مسألة نسبية في خلال الحرب، لكن في الجانب الخفي، الانهيار، وربما إعادة فكفكة الدولة الروسية، واحدة من مشاريع الغرب.. بالطبع هناك من يحذر بوتين..!

 

huss2d@yahoo.com

مدير تحرير فى جريدة الرأى الأردنية

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com