فيديو… (تحيّة إلى أهل غزّة)

كاتيا سلامي

النشرة الدولية –

…. وِشاحُ القصيدَة…..

حائرَةٌ حُروفي مُجَرَّدَةٌ

لا تُدرِكُ لِلكِتابَةِ سَبيلا …

فَالحِبرُ زادَ ظلامُهُ

مُذ أضحى النهارُ قَتيلا …

كيفَ أكتبُ ؟

كيفَ أرسُمُ اللَّونَ بِأحرُفي

وَالألَمُ حطَّمَ جُدرانَ  الحُلمِ

وَجعَلَ القلبَ عَليلا …

كَيفَ أكتُبُ؟

وَشُهداءٌ يَسقُطونَ

أطفالٌ يُشَرَّدونَ

أمَّهاتٌ تُطعَنُ بِأرحامِها

تُقاوِمُ لأمَّةٍ تَضطَهِدُ الموتَ

وَتَجعلُهُ مُستحيلا …

كيفَ أكتُبُ؟

وَأفواهٌ تَصرُخُ   تَبكي شَبابها

مفجوعةٌ حِرمانًا وَتَهويلاً …

كيفَ أكتبُ؟

وَالقصيدَةُ العارِيَةُ منَ الرجولَةِ

تُجالِسُ القُدسَ

تَبكي بُكاءَ المُصَلّينَ ….

كيفَ أكتُبُ؟

وَالدَّمعُ يَقُضُّ مَضجَعَ الشُرفاء

يَطعَنُ بِالرذيلَةِ فِلسطينَ …

وَأسوارُ الكرامَةِ تنهارُ

وَالحِقدُ يُفَتِّتُ الطينَ …

ها هيَ غَزَّةً تَلتهِبُ

والنارُ تَحرِقُ الأخضرَ وَاليابسَ

وَتمحو كلَّ ما هوَ جَميلا …

جميلَةٌ هيَ براءةُ الأطفالِ

وَضِحكَةُ المُسِنّينَ …

جميلةٌ هيَ شوارِعُ العِزَّةِ

والصُّمودُ يُرفَعُ على جبينِ

الشهيدِ إكليلا….

جميلٌ هوَ وفاءُ الأرضِ

وَالقَضِيَّةُ تَسري بِالعُروقِ

وَتُسَطِّرُ بِالدمِ مُستَقبَلاً جَليلا …

يا أجراسَ الكرامَةِ اقرَعي

وَاصدَحي يا مِئذنَةَ المُرسَلين …

ياشَعبي وَصَحبي …

هَل تَجِدُ الأمَّةُ عنِ الموتِ بَديلا …

ألا نَرى في مرآةِ القَبيلةِأصنامًا

يَلبسونَ عباءَةِ الذُلِّ

يَجلَسونَ بِلا ذِمَّةٍ

كُفرُهُم يُدَنِّسُ الأرضَ

وَكِذبُهُم يَجري بالنُفوسِ كالسَّلسَبيلا …

يا أيُّها القومُ …

ها هوَ الطوفانُ يَهُزُّ عرشَ البُطولَةِ

وَبالمُقاوَمَةِ يُشعِلُ الفَتيلا ….

ها هوَ الطوفانُ يَحصُدُ بالدَّمِ حياةً

وقيامةً

وَبالنورِ يرفَعُ رايَةَ المجدِ

وَيَذوي مُغتَصِبًا ذَليلا …

لنْ تَستَسْلِمَ القدسُ

لنْ تنهارَ أسوارُ غَزَّةَ

سَتحيا فِلسطينَ …

لِتَلبِسَ قَصيدَتي وشاحَ

طوفانٍ

سَيَغسِلُ عَورَةَ التاريخِ

لِيسْمو بِالنصرِ جيلاً بعدَ جيلا…

https://www.facebook.com/katia.salamyfahed/videos/125810150624783

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com