انتهاء الأزمة في البرازيل… دا سيلفا يعود إلى قصر الحكم ويتوعد بمحاسبة أنصار بولسونارو «الانقلابيين»

النشرة الدولية –

أطلقت السلطات القضائية في البرازيل تحقيقات أولية لتحديد المسؤوليات في هجوم المئات من أنصار الرئيس السابق اليميني جايير بولسونارو، على مبانٍ عامة عديدة، أول من أمس، تفقدها الرئيس الحالي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، مندداً بما قام به «انقلابيون»، وتوعد بمحاسبتهم.

وبعد فوضى استمرت ساعات، وذكّرت بالهجوم على مبنى الكابيتول في واشنطن منذ عامين، استعادت قوات الأمن السيطرة على القصر الرئاسي ومقرّي الكونغرس والمحكمة العليا، التي اجتاحها الأحد مئات المتظاهرين المناهضين للولا، بحسب وزير العدل والأمن فلافيو دينو.

وكتب الرئيس اليساري الذي تفقّد المباني المخرّبة في برازيليا في وقت متأخر الأحد، في تغريدة، «يجري التعرّف إلى الانقلابيين الذين أقدموا على تخريب الممتلكات العامة في برازيليا، وسيُحاسبون. غداً (أمس الإثنين)، سنستأنف العمل في قصر بلانالتو. الديمقراطية دائماً».

وأوقف أكثر من 300 شخص، وطالبت النيابة العامة بفتح تحقيقات فورية لتحديد «مسؤولية المتورطين» في الهجوم على المباني الرسمية.

وطوّقت السلطات المنطقة. لكن مناصري بولسونارو الذين ارتدى معظمهم قميص المنتخب البرازيلي لكرة القدم الأصفر، وهو رمز اتخذوه لأنفسهم، تمكنوا من تجاوز الطوق الأمني. وألحقوا أضراراً جسيمة في المقارّ الثلاثة الضخمة التي تُعتبر تحفاً معمارية من الطراز الحديث، وتزخر بالأعمال الفنية.

وانتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر الخراب في مكاتب برلمانيين، ومتظاهراً يجلس على مقعد رئيس مجلس الشيوخ، في مشاهد تذكّر باقتحام مناصري الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مبنى الكونغرس في واشنطن في يناير 2021.

وأفادت قناة «سي إن إن» أن متظاهرين أضرموا النار ببساط في إحدى قاعات الكونغرس، وقد أُغرق بالمياه لإخماد الحريق.

وتحدثت نقابة صحافية عن مهاجمة خمسة صحافيين.

وقال أحد المتظاهرين ويُدعى فيكتور رودريغيس لوكالة «فرانس برس»، «نحن لا نعترف بهذه الحكومة، لأنها غير قانونية». وأضاف «لن نتراجع، سنرحل من هنا، لكننا سنعود».

واستمرّ ترداد هتاف «تدخل عسكري» (لطرد لولا من الحكم)، من جانب الحشود التي بقيت واقفة في محيط الكونغرس لساعات طويلة، رغم إطلاق قنابل الغاز المسيّل للدموع واستخدام الشرطة خراطيم المياه.

أما بولسونارو فانتقل إلى الولايات المتحدة قبل يومين من تنصيب لولا، رافضاً تسليم الوشاح الرئاسي إلى خصمه الذي هزمه بفارق بسيط في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر الماضي.

وفي سلسلة تغريدات، دان بولسونارو «اقتحام ونهب مبانٍ عامّة» الأحد، لكنه رفض اتّهامات لولا له بأنّه هو من حرّض على اقتحام مقارّ السلطة في برازيليا، معتبراً أن هذه الاتّهامات «لا أساس لها». كما دافع بولسونارو عبر «تويتر» عن الحقّ في تنظيم «احتجاجات سلميّة». ونأى عدد من حلفاء بولسونارو بأنفسهم عن هذا العنف، بمن فيهم فالديمار كوستا نيتو، رئيس حزب بولسونارو. وأعرب كوستا نيتو عن أسفه لهذا «اليوم الحزين للأمة البرازيلية».

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com