لماذا تجاهلت مجموعة «إخوان لندن» رسائل «جبهة إسطنبول»؟

النشرة الدولية –

الشرق الأوسط –

«لماذا تجاهلت (مجموعة إخوان لندن) رسائل (جبهة إسطنبول) المتكررة؟».

هذا التساؤل بات يتردد داخل الأوساط الأصولية، بعد أشهر من الخلافات والانقسامات، وفشل جميع مبادرات التقريب بين الجبهتين المتنازعتين على قيادة تنظيم «الإخوان»، الذي تصنفه السلطات المصرية «إرهابياً». ويرى متخصصون في الشأن الأصولي، أن «محاولات الصلح أو الهدنة بين الجبهتين فشلت لعمق الخلافات وعدم التوافق حول ملامح مستقبل التنظيم، الذي يقبع معظم قياداته، وفي مقدمتهم محمد بديع مرشد (الإخوان) داخل السجون المصرية، في قضايا (عنف وقتل) وقعت في مصر، بعد رحيل (الإخوان) عن السلطة عام 2013».

وتفاقم الخلاف بين الجبهتين عقب إعلان «جبهة لندن» تعيين محيي الدين الزايط في منصب القائم بأعمال المرشد (بشكل مؤقت) خلفاً لإبراهيم منير. لترد «جبهة إسطنبول» على هذه الخطوة بتعيين محمود حسين قائماً بأعمال مرشد «الإخوان».

ووفق محمود الجمل، الباحث في الحركات الأصولية بمصر، فإن «الخلاف بين الجبهتين يدور حول آلية اتخاذ القرار داخل الإخوان، حيث ترى جبهة إسطنبول أنها الأحق بالقرار، وفي المقابل ترى جبهة لندن أن مجموعة إسطنبول أغلقت نوافذها عن الأزمات التي يمر بها التنظيم، خاصة مشاكل شباب الإخوان، وتقف موقف المتفرج من جميع الأحداث، كما ترى جبهة لندن أن محاولات الصلح هي سيطرة من قبل مجموعة إسطنبول عليها».

وقال الجمل لـ«الشرق الأوسط» إنه «لم تفلح أي محاولات للصلح أو الهدنة بين الجبهتين بسبب عمق الخلاف»، لافتاً إلى أن بعض قيادات الجبهتين من الصف الأول والثاني «ضاقوا ذرعاً بالخلافات، وليست عندهم القدرة على حسم الأمر»، وموضحاً أن «مجموعة محمود حسين ترسخ في الرأي العام الإخواني أن (مجموعة لندن الـ14) هي مجموعة منشقةعن التنظيم».

وكانت «جبهة إسطنبول» قد لمحت في وقت سابق إلى «فشل المفاوضات مع جبهة لندن بشأن منصب القائم بأعمال مرشد التنظيم، وفشل التوافق حول شخصية بارزة في الجبهتين تقود التنظيم في المرحلة المقبلة». كما اتهمت «جبهة إسطنبول»، «مجموعة لندن» بـ«محاولات تمزيق الإخوان، وتشكيل كيانات موازية غير شرعية، وفرض أشخاص». في إشارة لاختيارات مجموعة لندن على رأس التنظيم بالمخالفة الصريحة للنظم واللوائح.

وسبق الصراع بين جبهتي «لندن» و«إسطنبول» على منصب القائم بأعمال المرشد خلافات كثيرة خلال الأشهر الماضية، عقب قيام منير بحلّ المكتب الإداري لشؤون التنظيم في تركيا، وقيامه بتشكيل «هيئة عليا» بديلة عن «مكتب إرشاد الإخوان»، وتبع ذلك قيام «جبهة لندن» تشكيل «مجلس شورى» جديد، وإعفاء أعضاء «مجلس شورى إسطنبول» الستة، ومحمود حسين من مناصبهم. وقد حدد الزايط بعد وفاة منير في الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي مهلة مدتها شهر لإعلان القائم بأعمال المرشد الجديد، وكذا الأمور الإدارية للتنظيم كافة؛ لكن تأكيدات الزايط حول القائم بأعمال المرشد الجديد لم تظهر للنور بعد.

وبحسب مصادر مطلعة على تحركات «الإخوان» فإن «انتهاء المهلة التي حددها الزايط، هو الذي يدفع (مجموعة إسطنبول) للتصعيد دائماً، وخصوصاً بعدما تردد عن وجود انقسامات حول من سيخلف منير داخل الجبهة». فيما أشار مراقبون إلى «دور (مجموعة إسطنبول) في تعميق الخلافات داخل (جبهة لندن)، مما دعا لتوسيع الانقسامات حول بديل منير، وخصوصاً أن محمود حسين يصعب عليه كسب ثقة (مجموعة لندن)».

وبخصوص مبادرات الصلح بين جبهتي «إسطنبول» و«لندن». أكدت هناء قنديل، الباحثة المتخصصة في الحركات الأصولية بمصر: «حتى الآن هناك أكثر من 8 مبادرات للصلح بين المجموعتين، آخرها مبادرة صلاح عبد الحق، الذي تردد أنه قد يتولى قيادة (مجموعة لندن)». مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أن «(جبهة لندن) ترى أن (مجموعة إسطنبول) لا تريد التغيير، وتقف (حجر عثرة) لأي تطوير في اللائحة التنظيمية لـ(الإخوان)».

أما بخصوص تأخر «جبهة لندن» في الإعلان بشكل رسمي عن اسم القائم بأعمال المرشد. أكدت هناء قنديل أن «(جبهة لندن) تخشى ردود الفعل المحلية والإقليمية حول الاسم الجديد، وكذا تتخوف من تصعيد الخلافات داخلها، لو تم إعلان حلمي الجزار في المنصب، خاصة من قبل محيي الدين الزايط ومجموعته»، مرجحة أن «يكون تأجيل الإعلان حتى الآن، لحين توفر فرصة مناسبة لذلك».

وخلال الساعات الأخيرة ترددت أنباء عن فوز الجزار بمنصب القائم بأعمال المرشد، عقب انتخابات داخلية أجرتها «جبهة لندن». لكن الجبهة «لم تعلن بشكل رسمي عن اختيار الجزار». وقبل ذلك ترددت أنباء أيضاً عن اختيار «جبهة لندن» صلاح عبد الحق في منصب القائم بأعمال المرشد. لكن «جبهة لندن لم تعلن بشكل رسمي عن ذلك». وهنا يشير المراقبون إلى أن «الأسماء التي تتردد داخل (مجموعة لندن) سواء عبد الحق، أو الجزار، أو محمد البحيري، أو محمود الإبياري، أو حتى الزايط، ترتبط بمجموعات داخل الجبهة، فضلاً عن وجود قيادات لا يمكن إغفالها (داخل دائرة الاختيارات) وهي تقيم خارج لندن».

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com