البرهان: نحذّر من التدخل في شؤون الجيش السوداني.. وسنحارب العنف القبلي

النشرة الدولية –

دعا رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الأحزاب السياسية في البلاد إلى عدم التدخل في شؤون الجيش السوداني.

وفي خطاب جماهيري بثه التلفزيون الرسمي، بمناسبة مهرجان الرماية العام الـ57 بولاية النيل الأزرق جنوب شرقي البلاد، حذّر القائد العام للقوات المسلحة السودانية “السياسيين من الحديث في شؤون الجيش”.

وقال: “عليهم العمل على إصلاح أحزابهم. نريد قواتا مسلحة خالية من الإخوان المسلمين واليساريين وداعمة للتحوّل الديمقراطي”، مشيرا إلى أنّ “الاتفاق الإطاري يتوقّع أن يُخرج البلاد من أزمتها السياسية”.

كما أكّد أنّ “القوات المسلحة ستظلّ حارسة للبلاد وموحّدة من أجل توحيد السودان”، وأنّها “ستظلّ تدعم التوجه الديمقراطي. وأكد ايضا أن القوات المسلحة ستكون تحت القيادة المدنية عندما تتحقق الظروف المناسبة”.

كذلك، شدد البرهان على أنّ “الجيش السوداني محترف ونظامي وملتزم بالقوانين الدولية”، مشيداً بـ”الشركاء المحليين والدوليين”.

كما توقّع بأن يؤدي “الاتفاق الإطاري الذي وقع مؤخراً إلى إخراج البلاد من أزمتها السياسية”.

إلى ذلك، أكد البرهان أنّه “تمّ توجيه الأجهزة الأمنية في إقليم النيل الأزرق للتعامل مع من يحمل السلاح”، مشددا على أنّه “سيتمّ التعامل مع أي محاولة للعبث بالأمن بشكل حاسم”.

وشهد البرهان، توقيع الاتفاق الإطاري للتعايش السلمي في إقليم النيل الأزرق، وقد تحدث خلال التوقيع الفاتح المك يوسف، ناظر قبائل النيل الأزرق، وممثل الهوسا زفرح العقار، حسب وكالة الأنباء السودانية.

وفي السياق، أكّد البرهان أنّه “لن يسمح بتكرار أحداث العنف القبلي بالنيل الأزرق”، كما أنّه “لن يسمح لأيّ جهة بفرض توصية عليه وإنما سيفعل ما يريد”.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com