وفاة 6 أشخاص من عائلة واحدة اختناقا بغاز أحادي الكربون في الجزائر

النشرة الدولية –

في مأساة جديدة ناجمة عن حوادث تسرب غاز أحادي الكربون في الجزائر، لقيت عائلة تتكون من 6 أشخاص حتفها داخل منزلها بحي الشراربة شرقي العاصمة، وفقا لما ذكرت صحيفة “النهار” المحلية.

وأوضحت الصحيفة أن المتوفين الذين قضوا، الأحد، هم شرطي وزوجته وأطفالهما، صبي و3 بنات.

وقبل أقل من أسبوعين، توفي 17 شخصا من جرّاء التسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون.

وعثر وقتها على 9 أشخاص من العائلة نفسها متوفين في منزلهم في مدينة بوسعادة، التي تبعد حوالى 250 كيلومترا جنوب الجزائر العاصمة، بحسب ما نشرت الحماية المدنية على صفحتها على موقع فيسبوك.

وتتكون العائلة من الأب والأم وخمسة أولاد وضيفين.

كذلك، توفي زوجان وأطفالهم الأربعة في منزلهم ببلدية عين ولمان في ولاية سطيف (شمال الشرق)، جراء التسمم بالغاز المنبعث من الموقد، وفقا للحماية المدنية.

وتوفي كذلك شخصان آخران اختناقا بالغاز، في مستغانم، شمالي غرب البلاد، بحسب المصدر نفسه.

ويدفع الانخفاض في درجات الحرارة المسجل في الأيّام الأخيرة في الجزائر السكان إلى اللجوء أكثر إلى أجهزة التدفئة، التي غالبًا ما تعمل بالغاز، مما يعرضهم  لمخاطر أحادي أكسيد الكربون، على الرغم من تحذيرات فرق الإغاثة.

وتحذر الحماية المدنية من أن أحادي أكسيد الكربون غاز سامّ وغير مرئي وعديم الرائحة ويسبب الكثير من الوفيات في البلاد.

وقال وزير الداخلية الجزائري، إبراهيم مراد، في تصريحات صحفية سابقة: “من المؤسف للغاية أن نشهد يوميا حالات مثل هذه”.

وتابع: “يجب ان تكون هناك حملات توعية أكثر سواء من قبلنا أو الإعلام أو المدارس وغيرهما”.

وأضاف: “ينبغي أن تكون العائلات حذرة ويقظة ويتفادوا مثل هذه الحوادث المميتة، نشهد وفاة أطفال صغار وشباب، وراح بسببها عائلات كاملة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com