رئيسة الحكومة الإيطالية تتجه لتعزيز العلاقات القوية بمجال الطاقة مع الجزائر

النشرة الدولية –

تتطلع رئيسة الوزراء الإيطالية، جيورجيا ميلوني، إلى تعزيز العلاقات القوية بالفعل في مجال الطاقة مع الجزائر كي تتوقف إيطاليا عن الاعتماد على الطاقة الروسية، وهو محور زيارتها التي تستغرق يومين إلى الدولة الواقعة في شمال أفريقيا والتي تبدأ، الأحد.

وأعطت الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي أربكت الاستراتيجيات العالمية وحركة الاقتصاد، بعدا جديدا وملحا للعلاقات بين الجزائر وروما، التي لطالما اعتمدت على الطاقة الروسية.

وسارعت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي أيضا لإيجاد مصادر بديلة للطاقة الروسية.

وترغب إيطاليا والجزائر الغنية بالغاز الآن البناء على المبادرات الناجحة التي طرحها رئيس الوزراء الإيطالي السابق، ماريو دراغي، العام الماضي لتعزيز إمدادات الطاقة الجزائرية لإيطاليا، و”تجاوز ذلك”، بحسب تعبير دبلوماسي جزائري.

وقال السفير الجزائري في روما، عبد الكريم طواهرية، في مقابلة مع صحيفة “إل ميساغيرو” الإيطالية اليومية، والتي نشرت، السبت، “نريد أن تصبح إيطاليا مركزا أوروبيا للغاز الجزائري. نريدها أن تصبح وصلة لدول الاتحاد الأوروبي الأخرى”.

وحلت الجزائر محل روسيا كمورد أول للطاقة في إيطاليا، حيث تنقل الغاز الطبيعي بواسطة خط أنابيب في أعماق البحر المتوسط.

وأضافت صفقة أولية أبرمها دراغي العام الماضي 9 مليارات متر مكعب من الغاز بحلول 2023 / 2024، حسبما قالت شركة “إيني” في ذلك الوقت. وفي يوليو، تم إبرام اتفاقية بقيمة 4 مليارات دولار بين شركات “إيني” و”شركة الطاقة الإيطالية” و”أوكسيدنتال” و”توتال”.

ومن المتوقع أن تلتقي ميلوني الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، وكذلك رئيس وزراء البلاد. وسيكون الرئيس التنفيذي لشركة “إيني”، كلاوديو ديسكالزي، من بين أعضاء الوفد.

كما قال طواهرية “نحن شريك الطاقة الرئيسي لإيطاليا اليوم. لكننا نهدف إلى تجاوز ذلك”.

وأضاف أن شركة “إيني” الإيطالية وشركة النفط الجزائرية “سوناطراك” تتطلعان معا إلى المستقبل بمشروعات مثل التنقيب عن النفط والغاز في جنوب الصحراء.

وإلى جانب الطاقة، من المقرر أن تتم أيضا مناقشة مجموعة من الموضوعات خلال زيارة ميلوني، من الإنشاءات البحرية إلى تصنيع السيارات والشركات الناشئة.

وفاز ائتلاف ميلوني الذي يقوده اليمين المتطرف بالانتخابات الوطنية التي جرت في سبتمبر الماضي، ومن المرجح أن تطرح قضايا الهجرة والمهاجرين، المهمة بالنسبة لليمين المتطرف في أوروبا، على جدول الأعمال.

وتعد إيطاليا نقطة جذب للمهاجرين الفارين من الفقر والحرب وغيرها من المشكلات في بلدانهم الأصلية، ومن بينهم سكان شمال أفريقيا وأغلبهم من تونس والجزائر.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com