وفاة مواطن تونسي اضرم النار بجسده… تُعيد إلى الأذهان «البوعزيزي»

النشرة الدولية –

توفي فجر الأحد، مواطن أضرم النار في جسده قبالة مقر ولاية نابل في حادثة انتحار جديدة تذكّر بما أقدم عليه محمد البوعزيزي مفجر الثورة في تونس عام 2010.

وانتشر مقطع فيديو مفزع للمواطن على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء لحظات اندلاع النيران في جسده. ولم تفلح محاولات إنقاذه من ألسنة النيران، من قبل عناصر من الشرطة الذين كانوا يرابطون أمام مقر الولاية في نابل.

وأفادت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، بأن المواطن لفظ أنفاسه الأخيرة فجر اليوم، إثر نقله إلى مستشفى الحروق البليغة بولاية بن عروس قرب العاصمة. ولم تتضح أسباب إقدام هذا المواطن، وهو في الأربعينات من عمره، على الانتحار. وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية، إنه يعاني مشاكل عائلية ومهنية بمقر عمله في معتمدية نابل، وكان بصدد الاحتجاج أمام مقر الولاية.

وتتواتر في تونس محاولات الانتحار حرقاً لليائسين أمام مقرات السلطة ومؤسسات الدولة في وقت تشهد فيه البلاد أوضاعاً اقتصادية واجتماعية خانقة رافقت أغلب فترات الانتقال السياسي منذ 2011. وفي ديسمبر (كانون الأول) عام 2010، أضرم بائع الخضار المتجول محمد البوعزيزي النار في جسده أمام مقر ولاية سيدي بوزيد، احتجاجاً على مصادرة الشرطة البلدية لعربته. وأدت وفاته إلى اندلاع الثورة في تونس التي أطاحت بحكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي في 14 يناير (كانون الثاني) 2011.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com