قراءة الشهيق
عبد الرحمن شلقم

النشرة الدولية –

معرفة القادم هاجس ولد مع الإنسان منذ يومه الأول، فالخوف كان التوأم الصامت والصاعق في الوقت ذاته. ما حول الإنسان ومن حوله، هما القوة التي تحف به دائماً وتعطيه حيوية المبادرة والعمل والإبداع. الطبيعة بما فيها من ظواهر تهب الحياة، وتنذر بغائب قادم مجهول، كانت العدو الذي ما من صداقته بدّ. بعقله ركب الإنسان ظهر المجهول الخطير، وطوعه عنوة واستعبد الطبيعة وسخر كل ما بها لغاياته، وحقق نجاحات لا تتوقف عبر فجاج الزمن الطويل. لكن المجهول القادم بقي الهاجس القوي المخيف الذي ما كان للإنسان قدرة على امتطائه وترويضه. تمكن العلم من قراءة الطقس، وتغيراته القريبة والبعيدة، لكن ما سيكون من فعل البشر للبشر، بقي السر الأكبر. مراكز البحوث، والعلماء والمفكرون، يسهرون على تحليل وتفكيك قضايا الحرب والسلام، وتُعقد الندوات والمؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية، للبحث في مختلف القضايا التي تواجه البشر. لكن الضربات الكبيرة والصغيرة، كثيراً ما تكون من أبناء وبنات المجهول.

العوام من الناس لهم أدواتهم الخاصة التي أبدعها تشوقهم لمعرفة الآتي، بل الكثير من الزعماء والأثرياء شاركوهم في ذلك. اكتشف الحذاق قوة ذلك التشوق مبكراً، واخترعوا فنوناً يقولون عبرها للمتشوقين لمعرفة ما هو آت لهم. يجلس الغني والفقير والمتعلم والأمي أمام العرَّاف وهو يخلط أوراق اللعب ليقرأ للحائر القلق غبار الخيال الجميل. عرَّاف آخر يقرأ كف المريد، ويكتب فيه ما حضَّره من سطور الوهم، ويسهب في القول. قارئ الفنجان له فن سحري آخر، إذ ينظر إلى وجه مرتشف القهوة، ليبدأ في دور الطبيب النفساني، وهو يسرح في حلقة الفنجان الذي تتلوى فيه الخطوط الناطقة، وينطلق لسانه بالقول بعد أن يضع الدنيا الآتية كلها في فضاء فنجان صغير.

اليوم في هذا العالم الذي فاض بالعلم، وتعملق فيه الفكر والوعي، وعمَّ التعليم، لا يزال الناس، أو الكثير منهم، بما من فيهم حملة الشهادات العليا، يجلسون بين يدي العرَّافين، بحثاً عن إجابة لأسئلة صامتة في قلوبهم، وحتى في عقولهم.

هل سيأتينا العلم المتدفق، بفن أو تقنية جدية لقراءة ما يخفيه القادم لنا؟ الذكاء الصناعي ينذر أو يبشر بولادة عصر جديد من المعرفة لا نعلم مدى حدودها. قراءة ما في داخل البشر، وقياس نبضات طموحهم وأحلامهم ومخاوفهم، هل سيكون له عرَّافوه العلماء، سحرة حقبة بشرية غير مسبوقة. الشهيق الذي يرشف فيه الإنسان في ثوانٍ قليلة، بأنفه هواء الحياة، مسكوناً بأسرار الوجود وطلاسم البقاء، وعندما يدفع الإنسان بزفيره ما رشفه من شهيق، يتخلق في داخله تكوين يتراكم من تحولات كونية لا تتوقف. كل ما في الإنسان سيكون معروضاً على قراءة يلدها التقدم العلمي المتدفق.

عندما قاد سيغموند فرويد ثورة علمية طبية جديدة، عُرفت بعلم النفس عبر فيها إلى داخل «الأنا» الإنسانية، عند ذلك بدأت رحلة اكتشاف سرية وسحرية لكيان مجهول في داخل الإنسان، فاقت اكتشاف كولومبس للقارة الأميركية.

زراعة الأعضاء، ونقلها من إنسان إلى آخر، قفزة علمية كان أثرها غير محدود في معادلات الحياة. هل سيأتي فيه اليوم الذي يتمكن فيه العلماء من نقل ما في الرؤوس، وزراعته في رؤوس أخرى؟ عالم أو شاعر أو فنان أو باحث، يشرف على الموت أو الخرف، ويوصي بنقل ما خزنه في دماغه عبر سنين طويلة، إلى ابنه أو حفيده أو غيرهما، لم يعد ذلك من المستحيل. ستتغير كثير من المفاهيم، بما فيها مفهوم الثروة. السطو على المخزون العلمي لدى الأشخاص، لا نستبعد أن يكون ممكناً في سنوات مقبلة. في محطة تفتيش إلكترونية مثل المطارات وغيرها، يصير سحب كل ما في رؤوس العلماء والمبدعين ممكناً بنسخها أو أخذها من مالكيها وهم في غفلة يهيمون.

العلم قوة تصير خطراً مرعباً إذا انفلت من عقال الأخلاق والضوابط الإنسانية. منذ أن اخترع العقل البشري السلاح النووي، صارت الحياة البشرية على هاوية ليست لها حافة. في أي لحظة يقفز فيها مجنون إلى هرم القرار الأعلى في دولة تمتلك السلاح النووي، تصبح حياة الناس لا قيمة لها. معادلة الحياة تسكنها القدرات المتناقضة. العلم قوة تسمو بالحياة، لكنها تهدد بتدميرها في الوقت ذاته. المأساة الإنسانية الكبيرة هي أن المرض يعدي والصحة لا تعدي. الشاعر الهندي الكبير طاغور التقى بالدوتشي الإيطالي بينيتو موسوليني الفاشي في روما، وكان بينهما حديث طويل، وتحمس موسوليني لاستقلال الهند عن بريطانيا، وتخلقت بين الاثنين كيمياء مودة، لكن موسوليني لم يتأثر بما سمعه من طاغور عن الحرية والإنسانية والتسامح، بقدر ما اندفع نحو أدولف هتلر، النازي الألماني، وتحالفا في رحلة دم طويلة قتلت الملايين من البشر. المعرفة سلطة كما قال الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو، لكن المأساة عندما تكون المعرفة العلمية مصنعاً لقوة تنتج أدرع الهلاك غير المحدود، ويصير الإنسان الفرد، والجماعة البشرية كلها، في مهب المغامرات المريضة.

لا جدال اليوم في أن الطبيعة تعيش حالة هزال يطال كل من يعيش وما يعيش فوق الكرة الأرضية، والفاعل في ذلك هو ما اخترعه واكتشفه العلماء، الذي أصبحت له سلطة مطلقة منفلتة يصعب بل يستحيل كبحها. ما سُمي الذكاء الصناعي، هل سيكون قوة مضافة إلى نزعة الخير وفرحة الحياة وسعادة البشر، أم سيكون طاقة تقتحم أخص الخصوصيات الفردية للناس، وتذكي نوازع سيطرة الأقوياء.

العلم صار قوة تخيف. الطب نجح في فهم الجسد، وتشخيص ما به من مرض، وقدم فرويد علماً دخل إلى وجدان الإنسان، لكن بموافقة مريضه. الآن قد يصبح كل الإنسان مباحاً للآخرين، ما بداخله وخارجه دون أن يدرك ذلك. شهيقك سيقرأه عرَّاف بدلته سوداء وربطة عنقه مزخرفة وهو يبتسم، دون أن تدري.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com