حرب غزة حافز لعودة تنظيم داعش الإرهابي من جديد
كتبت ريهام طارق

النشرة الدولية –

يترقب العالم في ظل أجواء مرعبة تصاعد التوتر الإقليمي على وقع حرب غزة وامتداد أثرها نحو لبنان وسوريا، مما خلق أجواء مناسبة في إنعاش وعودة تنظيم داعش الإرهابي.

وفي ظل تصاعد أحداث غزة المتواصلة على مدى نحو 3 أسابيع، بلا بوادر لـ نهاية قريبة لها، والانهماك والانخراط الدولي والإقليمي فيها، قد يتسبب هذا في تشتيت للجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، ويقدم فرصة ذهبية لتنظيم داعش الإرهابي لإعادة تنظيم صفوفه، وتوظيف ما يحدث في المنطقة، واستغلال الثغرات عبر التمدد وزيادة عملياته، من خلال استغلال غضب معظم المجتمعات من جراء ما يحدث في حرب غزة، وهو ما يتيح الفرصة لبناء فكرة الهجوم واستهداف البلدان الغربية المؤيدة لإسرائيل عبر عمليات انتحارية مثلا، والمواجهة مع هذا التنظيم الخطير وتعتبر مواجهة صعبة.

وهنا تظهر استفادة تنظيم داعش من الأحداث في المنطقة لتنفيذ أجنداتهم السوداء ومشاريعهم الظلامية القائمة على نشر ثقافة الحرب والعنف والبغض والتلاعب في المبادئ الدينية وخلق مشاحنات وخلافات بين الدول.

ورغم تعرض التنظيم الإرهابي لضربات قوية في مصر والعراق وسوريا ، وتحرير المناطق الواسعة التي وقعت تحت سيطرته، لكن يبقى خلايا داعش الخاملة لا زالت تنتشر في العديد من بلدان العالم، وتقوم بتنفيذ عمليات إرهابية.

لذلك يجب علينا أن نحترس من هذا الخطر الذي بدأ بالفعل في التحرك من جديد كي لا نقع في هذا الفخ مرة أخرى ونتوه في دوامة جديدة تملؤها دماء الضحايا الأبرياء

زر الذهاب إلى الأعلى