جنون ترامب وجرأة جوش بول والشرف الفلسطيني
رجا طلب

أعتقد أن ملايين من البشر حول العالم ممن شاهدوا المناظرة بين الرئيس بايدن ودونالد ترامب وضعوا أيديهم على قلوبهم خوفا على أمن هذا العالم واستقراره الذي يتنافس على قيادته رجل ضعيف يتحكم به مستشاروه ويلقوننه بالمعلومات تلقينا بسبب قدراته الإدراكية الضعيفة، ورجل عديم الثقافة يسبح بالفساد المالي والأخلاقي.
المناظرة بشكل عام كانت ضعيفة وسطحية وعكست هبوط مستوى الاثنين وليس بايدن فقط، غير أن ما يهمنا نحن في العالم العربي هو ما طرح بشأن الحرب على غزة، وهنا سجل الاثنان التنافس في الانحدار القيمي عندما اتفقا على أخذ مواقف منحازة لصالح إسرائيل بشكل مقزز، وحاولا إظهار دولة آخر احتلال في العالم على أنها ضحية «السابع من اكتوبر» وأن «حماس الإرهابية»، يجب أن تباد وتُهزم، بالطبع هذا متوقع وليس مستغرباً، لكن الشيء المستهجن أن لا أحد فيهما تحدث عن الماسي التي سببها العدوان «النازي»، على غزة وعلى كل شيء حي فيها، بل أن ترامب دعا إلى ضرورة استمرار الحرب في غزة للقضاء على «حماس» وتحدث تماما كانه بنيامن نتنياهو، ومن المعروف أن العلاقة الشخصية بين ترامب ونتنياهو قوية لدرجة كبيرة، وأستطيع القول أن نتنياهو يدير كل هذه الملفات الساخنة من الحرب على غزة والتصعيد في شمالي فلسطين مع حزب الله وملف الاسرى في غزة وملف » تمنع واشنطن» من اعطاء الاحتلال القنابل الثقيلة (2000 رطل) وملف العزلة العالمية، يديرها كلها نتنياهو وفق «تكتيك» زمني مدروس يريد من خلاله انتظار دخول دونالد ترامب البيت الابيض والجلوس في المكتب البيضاوي.
ولو أردنا تسليط الضوء على عقلية دونالد ترامب سنجد أنه بات العوبة في يد الصهيونية المسيحية التي يمثلها «الانجيليون» في الولايات المتحدة والذين ينسجمون تماماً مع مواقف «الصهيونية الدينية» داخل دولة الاحتلال وأقصد سموتريش وبن غافير، ولربما يكون ترامب أكثر تطرفاً منهما في نقطتين، الأولى منع إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة من خلال توفير كل الدعم السياسي والمالي لإقامة المستوطات في الضفة وفي غزة بعد اتهاء الحرب، أما النقطة الثانية فهي دعم الاحتلال بكل الإمكانيات المتاحة وبخاصة بعد تجربة الحرب في غزة التي اثبتت أن تل أبيب أضعف مما كانت تسوقه عن قدراتها العسكرية والأمنية، ولذا باتت بحاجة لكل أشكال الدعم لتكون «القوة الأعظم في الشرق الأوسط وتحديداً في مواجهة إيران.
لقد أشرت في كتابي المعنون «الانجيليون وترامب ونهاية الخرافة» إلى عمق العلاقة بين ترامب والأنجيليين في أميركا وأنهم كانوا سبباً أساسياً من أسباب نجاحه في الوصول للرئاسة، ولهذا نجده قد أوفى بوعده بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس والاعتراف فيها كعاصمة لدولة الاحتلال وهي «أول إدارة أميركية تفعل ذلك رسمياً»، وأن هاتين الخطوتين تريدهما الصهيونية المسيحية أو الأنجيليون الأميركيون من أجل الإسراع في عودة المسيح وإعادة بناء الهيكل الثالث مكان المسجد الأقصى حسب معتقداتهم.
في مناظرة بايدن–ترامب حاول هذا الأخير شتم بايدن بلفظ يعتقد أنه يُحقره فيه فخاطبه قائلاً (بايدن يتحدث كالفلسطينيين وهو فلسطيني سيء) ويقصد هذا ترامب اتهام بايدن بالتعاطف مع الشعب الفلسطيني رغم ما قدمه بايدن من دعم غير مسبوق لدولة الاحتلال في حرب الإبادة الجارية في غزة منذ تسعة شهور، وهدفه من وراء هذا الوصف هو مغازلة «الصهيونية الانجيلية» في أميركا.
لم نسمع ولا أي رد فعل واحد ضد هذا الوصف اللاخلاقي لترامب من أي جهة، فيما انبرى للرد على وقاحة ترامب «جوش بول» المسؤول السابق في الخارجية الأميركية الذي استقال في أكتوبر من العام الماضي احتجاجاً على الدعم العسكري غير المحدود لدولة الاحتلال في حربها على قطاع غزة، يقول جوش في رده ما يلي (قبل يومين شهدنا مناظرة رئاسية استخدم فيها أحد المرشحين لقيادة أمتنا» كلمة فلسطيني «كشتيمة» والاسوأ من ذلك أنه استخدمها ضد المرشح الآخر الذي تسببت سياسته في قتل وذبح عشرات الآلاف من الفلسطييين وهذا المرشح لم يعلق، وأنا أقف أمامكم هنا كل الذي أستطيع قوله للرئيس السابق ترامب وللرئيس الحالي بايدن ولكل الأميركيين (سوف يكون شرف لحياتي كلها أن أوصف بالفلسطيني) شكراً «جوش بول» نطقت بالنيابة عن كل أحرار العالم.
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com