اليوم العالمي للشوكولاتة… فوائد صحية ونفسية ومذاق لا يقاوم

سرين الحلاق
تحتل #الشوكولاتة قلوب الكثيرين بنكهاتها المختلفة: المرة الداكنة، والبيضاء، والمركبة وغيرها الكثير. فبالإضافة إلى مذاقها اللذيذ، فهي تحتوي على العديد من الفوائد للجسم والبشرة والصحة النفسية، لذلك خصص لها “يوم الشوكولاتة العالمي” الذي يحتفى فيه يوم 7 تموز من كل عام.
وبينما يستعد عشاق الشوكولاتة في جميع أنحاء العالم لتناول حلوياتهم المفضلة اليوم، إنه الوقت المثالي لاستكشاف أصول هذه الحلوى المحبوبة ومذاقها اللذيذ، وفوائدها العديدة.
فوائد الشوكولاتة
بحسب دراسة في كلية الصحة العامة بجامعة “هارفارد”، تحتوي الشوكولاتة الطبيعية الداكنة على العديد من الفلافونويد، مواد كيميائية تُعرف باسم “البوليفينول”، تمنع تلف الحمض النووي. فقد ثبت أن هذه المادة تساعد على استرخاء الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم، وتالياً خفض ضغط الدم؛ بالإضافة إلى أنها مليئة بمضادات الأكسدة، التي تحمي الخلايا من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب؛ فضلاً عن تحسين المزاج، والتخفيف من أعراض الاكتئاب.
وللحصول على الفوائد المطلوبة من الشوكولاتة، ينبغي التمييز بين الكاكاو الطبيعي، الذي يأتي من حبوب الكاكاو، والشوكولاتة المصنّعة التي تحتوي على الكاكاو والسكّر والمكوّنات الأخرى. إذ من المعروف أن الشوكولاتة مصدرها الأساسي هو حبوب الكاكاو، وموطن الكاكاو الأصلي هو المكسيك، وأميركا الجنوبية والوسطى.
وتحتوي الشوكولاتة الداكنة على 50 إلى 90 في المئة من مواد الكاكاو الصلبة وزبدة الكاكاو والسكر، بينما تحتوي شوكولاتة الحليب على نسبة تتراوح بين 10 و50 في المئة من مواد الكاكاو الصلبة وزبدة الكاكاو والحليب والسكر.
وعلى الرغم من فوائد الشوكولاتة العديدة، فإن كثرة استهلاكها قد ينعكس سلباً على الجسم والبشرة والصحة النفسية أيضاً، إذ يمكن أن تؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي والسكري وحب الشباب.
أفضل بلدان تصنع الشوكولاتة
أصبح بعض البلدان الوجهات الأولى لمحبي الشوكولاتة، من أوروبا إلى أميركا الشمالية إلى أميركا الجنوبية وخارجها. فتميزت البلدان الآتية: ألمانيا وبلجيكا وهولندا وإيطاليا وسويسرا والإكوادور والولايات المتحدة وغيرها بتصنيع أفضل أنواع الشوكولاتة بمختلف نكهاتها وتصديرها إلى مختلف أنحاء العالم.
ومن بين البلدان التي تصدرت القائمة واشتهرت بجودة منتجات الشوكلاتة:
ألمانيا، جاءت على قائمة أكبر الدول المصدّرة للشوكولاتة في الاتحاد الأوروبي خلال العام 2023. فتشتهر ألمانيا بإنتاج الشوكولاتة عالية الجودة ومساهمتها الكبيرة في صادرات الشوكولاتة العالمية، حيث يبلغ إجمالي إنتاجها 221,000 طنّ أو 26 في المئة من إجمالي صادرات الاتحاد الأوروبي. تُعد ألمانيا موطناً لأبرز مصنّعي الشوكولاتة مثل شركة “ستولويرك للشوكولاتة” و”ريتر سبورت” و”ميلكا” و”هاشيز”.
كما تشتهر بلجيكا بالشوكولاتة عالمياً أيضاً، فهي مركز رئيسي لتصنيع الشوكولاتة، ولديها واحدة من أشهر شركات الشوكولاتة في العالم، تدعى “جوديفا”.
أمّا سويسرا فتعدّ موطناً لبعض أشهر العلامات التجارية للشوكولاتة في العالم، مثل “ليندت” و”توبليرون” و”ميلكا” و”نستله”.
أبرز وصفات الشيف شارل عازار للحلويات بالشوكولاتة
وفي حديث خاص للـ “النهار”، قال الاستاذ في جامعة القديس يوسف، الشيف شارل عازار، إن “#اليوم العالمي للشوكولاتة يتميز بأهمية ثقافية واقتصادية وطهوية. ويتيح لصناع الشوكولاتة والحلويات فرصة لتعظيم أرباحهم. كما يعزز الشعور بالفرح والشغف بين الناس من خلال تبادل الشوكولاتة، مما ينشر الحب والسعادة في جميع أنحاء العالم”.
وأشار الشيف عازار إلى أن ثقافة تناول الشوكولاتة تطورت بشكل كبير على مر السنين. ففي البداية، كانت تُستهلك كشراب مر من قِبَل الحضارات القديمة مثل المايا والأزتيك. مع دخولها إلى أوروبا في القرن السادس عشر، أصبحت الشوكولاتة منتجاً فاخراً يستمتع به النخبة. ومع مرور الوقت، أدت التطورات في الإنتاج، وإضافة السكر، إلى تحويل الشوكولاتة إلى حلوى شعبية متاحة للجميع.
وشارك الشيف عازار، المستشار في صناعة الحلويات و الشوكولا، أبرز وصفاته للحلويات بالشوكولاتة مع “النهار”، الآتي:
1- كيكة الشوكولاتة الداكنة بالترافل: كيكة غنية وفاخرة بطبقات من غاناش الشوكولاتة المخملي.
2. كيكة الشوكولاتة فوندن: حلوى كلاسيكية بمركز سائل وشهي تقدم ساخنة مع بوظة الفانيليا .
3. موس الشوكولاتة: موس خفيف وهش بنكهة الشوكولاتة العميقة.
4. تارت الشوكولاتة بالكراميل المملح: مزيج مثالي من النكهات الحلوة والمالحة مع حشوة ناعمة من الشوكولاتة.
تحضير الشوكولاتة من حبوب الكاكاو
ويُذكر أن الشوكولاتة تُصنع من حبوب الكاكاو، وهي البذور الموجودة داخل ثمرة شجرة الكاكاو الكبيرة، وموطنها الأصلي هو أمريكا الوسطى، فيما اليوم تُزرع أيضاً في أفريقيا وماليزيا وغيرها من الأماكن الحارة والرطبة بالقرب من خط الاستواء.
وعدد الشيف عازار خطوات تحضير الشوكولاتة من حبوب الكاكاو: تُحصد حبوب الكاكاو ويستخرج منها الحبيباتّ، وبعدها تخمر الحبيبات لعدة أيام لتطوير النكهة، ثم تجفف تحت أشعة الشمس، ومن بعدها تحمص لإبراز نكهة الشوكولاتة، وتكسر الحبيبات المحمصة وتزال القشور منها للحصول على نوى الكاكاو. ومن بعدها، يطحن النوى لتشكيل كتلة الكاكاو (الشوكولاتة الخام)، من ثم تنعم الكتلة الخام لتطوير النكهة، وتبرد الشوكولاتة المعالجة لتثبيتها وتحقيق القوام الناعم واللمعان، وأخيراً تُصب الشوكولاتة في قوالب لتشكيل الألواح أو الأشكال الأخرى.
أزمة الكاكاو
يجد صانعو الشوكولاتة السويسريون أنفسهم قبل ايام من عيد الفصح أمام خيارين أحلاهما مرّ: إما أن يزيدوا أسعار منتجاتهم نتيجة ارتفاع أسعار الكاكاو، ما قد يثني المستهلكين الذين يعانون أصلاً تبعات التضخم عن شرائها، إما أن يضحّوا بقسم كبير من هوامش أرباحهم، ويكتفوا بالنذر اليسير منها.

فأسعار الكاكاو وصلت خلال الأسبوع المنصرم إلى مستويات قياسية جديدة، إذ اقترب سعر الطن الواحد في نيويورك من تسعة آلاف دولار، وتجاوز سبعة آلاف جنيه إسترليني في لندن، وهو ما سيحمل صانعي الشوكولاتة على رفع أسعارهم أكثر فأكثر، مع أن هامش المناورة لديهم محدود بفعل الانخفاض في معنويات الأسَر.

وفي مطلع آذار الجاري، نبّهت مجموعة “ليندت أند شبرونغلي” من أن أسعار منتجاتها سترتفع مجدداً في 2024 و2025 بعدما سبق أن شهدت عام 2023 زيادة بمعدّل 10,1 في المئة، وتراهن المجموعة على منتجاتها ذات هامش الربح المرتفع لتخفيف آثار الصدمة، كأقراص البرالين المحشوة أو أرانب عيد الفصح.

وقال مدير الشؤون العامة في اتحاد “شوكوسويس” لأصحاب العمل في هذا القطاع توماس يوخ لوكالة فرانس برس إن الارتفاع الكبير في أسعار الكاكاو معطوفاً على زيادة أسعار السكر، “يفاقم الصعوبات التي تواجهها الشوكولاتة السويسرية”.

ولاحظ أن هذه الزيادة في أسعار الكاكاو تأتي في مرحلة بات فيها المستهلكون “أكثر تاثراً بالأسعار”، مشيراً إلى أن المصنّعين “يتحملونها جزئياً” حتى الآن، إذ “لا يستطيعون ترجمتها كلياً إلى زيادة في أسعار البيع بالتجزئة”، نظراً إلى أنهم ملزمون التنسيق مع أصحاب متاجر السوبرماركت في شأن أي زيادة من هذا النوع، بحيث تكون في فترات محددة ولا تحصل بصورة مستمرة.

وسبق لتضخّم أسعار المواد الغذائية أن انعكس سلباً على حجم صادرات الشوكولاتة السويسرية التي انخفضت بنسبة 0,2 في المئة إلى 150516 طناً، وفقاً لاتحاد “شوكوسويس”. وتراجع استهلاك الفرد من الشوكولاتة في سويسرا بنسبة 1 في المئة ليصل إلى 10,9 كيلوغرامات سنوياً.

إلا أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحدّ، إذ أن أسعار الكاكاو شهدت زيادة جديدة، وتضاعفت منذ كانون الثاني بعد زيادة بنحو 70 في المئة في نيويورك ونحو 90 في المئة في لندن عام 2023. وتعود هذه الزيادة إلى قلّة المحاصيل في ساحل العاج وغانا، وهما المنتجتان الرئيسيتان لحبوب الكاكاو في العالم، بفعل عوامل عدة من بينها كثافة الأمطار ومرض القرون، ثم موجة جفاف.

النهار
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com