وزيرة نمساوية شابة تواجه مصاعب بسبب خلفيتها العرقية البوسنية

ندد المستشار النمساوي، سباستيان كورز، بـ “خطاب الكراهية” ضد وزيرة العدل الجديدة في وزارته، والتي يستهدفها اليمين المتشدد بالكثير من الهجوم بسبب خلفيتها العرقية والسياسية.

فوزيرة العدل الشابة، ألما صادق، من أصول بوسنية. هاجر والداها من البوسنة إلى النمسا عام 1994 هربا من الحرب، وكان عمرها آنذاك عشرة أعوام.

والوزيرة الجديدة محامية حقوقية بارزة، تبلغ من العمر 35 عاما، وهي واحدة من أربعة وزراء من الحزب الأخضر انضموا إلى حكومة كورز (الذي ينتمي لحزب المحافظين) في الرابع من فبراير/ شباط في تحالف غير مسبوق، بعد انهيار تحالف كورز مع حزب الحرية اليميني المتشدد بسبب قضايا فساد.

درست صادق القانون في فيينا، وتدربت فور تخرجها في المحكمة الجنائية الدولية، وصادف التدريب وقت المحاكمات المتعلقة بيوغوسلافيا السابقة.

ثم سافرت إلى الولايات المتحدة حيث حصلت على درجة الماجستير في القانون من جامعة كولومبيا. وعادت إلى فيينا لتحصل على درجة الدكتوراه في مجال حقوق الإنسان وهي بعمر الخامسة والعشرين.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com