طائرات إسرائيلية تهاجم مخازن أسلحة بمحيط مطار دمشق والأخيرة تعلن إسقاطها صواريخ قادمة من الجولان

قامت خمس غارات إسرائيلية “الخميس” باستهدفت مخازن أسلحة وصواريخ بمحيط مطار دمشق، وإحداها استهدفت مواقع الفرقة الأولى لواء ٩١، في الكسوة جنوب العاصمة السورية.

كما أكدت أن الغارات نفذت بعد ساعات على وصول شحنات أسلحة إيرانية إلى مطار دمشق الدولي، مشيرة إلى أن الصواريخ كانت موجهة من الجولان المحتل.

في المقابل، أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوي، أنّ الدفاعات الجويّة تصدّت “لأهداف معادية” فوق سماء العاصمة.

هذا وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قصفا إسرائيلياً استهدف مخازن أسلحة في محيط دمشق. وقال إن حجم الخسائر غير معروف حتى الآن.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا في عام 2011 شنّت إسرائيل عدة ضربات في الأراضي السورية، مستهدفة مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

وتكرر إسرائيل التأكيد على أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.

وفي الأثناء، أعلن التلفزيون السوري الخميس إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عددا من الصواريخ قادمة من هضبة الجولان المحتلة قبل وصولها إلى أهدافها في العاصمة دمشق.

وقال بيان عسكري “تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل، وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها”.

وأكد مواطنون سوريون سماعهم لدويّ انفجارات في أنحاء دمشق، وعلى أثرها أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان على الفور عن وقوع انفجارات ناجمة عن قصف إسرائيلي استهدف مواقع للقوات الحكومية في محيط العاصمة دمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com