بيانات لبنانية اقتصادية “مرعبة”: تخفيض الرواتب للنصف والبطالة وصلت 40% و 785 مطعم ومقهى أغلقت أبوابها منذ سبتمبر الماضي

النشرة الدولية –

أظهرت بيانات اقتصادية أخيرة أن نسبة البطالة في لبنان قفزت الى 40% بوجود 300 ألف شخص بدون عمل، مع سرعة تراجع مستويات المعيشة باتجاه رقم 2 مليون شخص سيندرجون تحت خط الفقر.

وبموجب ما كشفته صحيفة النهار اللبنانية، اليوم، فإن 785 مطعم ومقهى أغلقت أبوابها ما بين سبتمبر 2019 وفبراير 2020. وأن 25 ألف موظف فقدوا أعمالهم في المطاعم والفنادق.

وتتضمن التفاصيل الرقمية التي وصفتها الصحيفة ب “المرعبة”، إغلاق 120 مؤسسة في مدينة صيدا بجنوب لبنان، واضطرار محلات المجوهرات وغيرها من المؤسسات التجارية الى الانتقال من المولات الى دكاكين أكثر أماناً، فيما فضلت بعض الوكالات الأجنبية أن تغادر البلاد.

تخفيض الرواتب للنصف

وتضيف البيانات الأخيرة التي أصدرها مركز “انفوبرو” المتخصص، أن العشرات من المؤسسات التي وقعت في الضائقة قامت بتخفيض رواتب العاملين فيها الى النصف، وكل ذلك مصحوبا بقيود جديدة فرضتها البنوك على حركة الودائع وسط توقعات بأن تلجأ البنوك الى خصم نسبة من هذه الودائع، بانتظار توصيات صندوق النقد الدولي الذي وصل وفده الى بيروت   ليطرح توصياته بشأن  الوضع الاقتصاد سياسي برمته

وفيما وصف استاذ الاقتصاد جاسم عجقة، هذه الأرقام بأنها تعني مغادرة اللبنانيين لنمط الحياة الكريمة، فإن وزير الشؤون الاجتماعية السابق ريتشارد كومجيان يرفع الصوت عالياً بالرعب قائلاً:  ثلثا اللبنانيين سيجدون انفسهم تحت خط  الفقر خلال عام   2020إن لم تنهض الحكومة الجديدة بمسؤولياتها المفترضة… فالأوضاع وصلت حد الخطر، كما قال.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com