اليمن: إجراءات إحترازية عاجلة لمواجهة إنتشار فيروس كورونا في البلاد

اليمن – محمد المياس – مراسل النشرة الدولية –

أقر اليمن أمس عدد من الإجراءات الاحترازية لمواجهة أي إنتشار محتمل لفيروس كورونا في البلاد، بما فيها ما يتعلق بأسلوب محاصرة هذا الفيروس القاتل في المنافذ اليمنية.

وفي اجتماع طارئ عُقد “السبت” برئاسة رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، تم بحث سبل توفير الحفاظ على سلامة وصحة جميع أبناء الشعب اليمني.

وخرج الإجتماع برزمة من القرارات الهامة إستنادا لتوجيهات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بما في ذلك اسلوب التعامل الوقائي مع الواصلين عبر المنافذ المختلفة لضمان السلامة للجميع.

ومن هذه القرارات تعليق الرحلات الجوية من و إلى جميع المطارات اليمنية، لمدة اسبوعين ابتداء من يوم الأربعاء القادم الموافق ١٨ مارس الجاري، حتى يتم تعزيز الإجراءات والتجهيزات اللازمة للرصد والمراقبة بالتنسيق بين وزارة الصحة و الجهات المختصة والسلطات المحلية، ويستثنى من ذلك الرحلات لأغراض إنسانية ونقل المساعدات الاغاثية، واستمرار تطبيق الإجراءات المشددة الخاصة بالفحص والحجر الصحي إن لزم الأمر.

ووفقا لتوصيات الاجتماع، سيتم إغلاق المنافذ البرية لليمن، بإستثناء حركة الشحن التجاري والاغاثي والإنساني إبتداءً من يوم الثلاثاء الموافق ١٧ مارس الجاري، معالاستمرار في تطبيق الإجراءات المشددة للفحوصات اللازمة الخاصة بالوباء.

وشدد الاجتماع على ضرورة تعزيز إجراءات الرقابة في الموانئ البحرية واتخاذ كل ما من شأنه خضوع العاملين في سفن النقل للإجراءات والفحوصات اللازمة.

واعتمد الاجتماع تخصيص مليار ريال كموازنة طارئة لدعم قدرات القطاع الصحي وتمكينه من اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لحماية البلاد من وصول وباء كورونا.

كما تم إقرار التسريع بعملية استكمال شراء كميات مخبرية للفحص السريع والتي تم إقرارها، إضافة إلى الكميات السابقة التي تم شرائها وتوزيعها في المنافذ الجوية والبرية والبحرية.

ووجه الاجتماع بتعليق الدراسة في المؤسسات التعليمية والخاصة، لمدة أسبوع بشكل مبدئي، لضمان سلامة الطلاب و منتسبي هذه المؤسسات، وتطبيق إجراءات وقائية.

ونوه الاجتماع بالجهود التي تبذلها لجنة الطوارئ الحكومية برئاسة نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي، في متابعة الإجراءات التنفيذية لمواجهة الوباء.

وأشاد رئيس الوزراء بالجهود التي يبذلها العاملون في القطاع الصحي في مختلف محافظات الجمهورية رغم التحديات والصعوبات القائمة، إضافة إلى العاملين في مختلف المنافذ البرية والبحرية والجوية.. لافتا إلى ضرورة التعاطي بجدية وبمسؤولية مع هذا الوباء العالمي، باعتباره موضوع انساني يتطلب اضافر جهود الجميع بعيدا عن اية حسابات.

كما أشاد الدكتور معين عبدالملك بالتفاعل الكبير من مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية لدعم خطة الطوارئ الحكومية لمواجهة وباء كورونا، مشددا على المنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية لدعم جهود الحكومة في هذا الجانب.

واحاط وزير الصحة العامة والسكان الدكتور ناصر باعوم، الاجتماع بالإجراءات التي تم اتخاذها ضمن التدابير الطارئة لمواجهة خطر وصول وباء كورونا.. مشيرا الى سير العمل في تجهيز المحاجر الصحية وتزويد المنافذ البرية والبحرية والجوية بأجهزة الفحص بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومنظمة الصحة العالمية.

وأوضح وزير الصحة، إنه تم اخضاع جميع الواصلين إلى منافذ البلاد المختلفة للفحوصات الإجرائية للتحقق من عدم اصابتهم بفيروس كورونا، منذ الإعلان عالميا عن تفشي الوباء.. مؤكدا انه لم يتم تسجيل اي إصابة حتى الان بوباء كورونا في اليمن.

وكما شدد الاجتماع على أهمية دعوة جميع المواطنين للالتزام بتعليمات السلامة وطرق الوقاية المقدمة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية والتعامل مع الوباء بجدية.. مهيبا بالمواطنين التواصل مع عمليات وزارة الصحة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات في حال الرغبة في أي استفسار يخص الفيروس.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com