ريس ويذرسبون تختار أدوارها وهي تفكر في ابنتها أصبحت شخصية أفضل بعد إنجاب أبنائي

النشرة الدولية –

قالت الممثلة الأميركية ريس ويذرسبون 43 عاما إن شخصيتها أصبحت أفضل بعد إنجابها أبناءها.

يشار إلى أن ريس لديها ابنة تدعى إيفا 20 عاما وابن يدعى ديكون 16 عاما من زوجها السابق الممثل رايان فيليبي، وتينيسي 7 أعوام من زوجها الحالي جيم توث.

ونقلت تقارير إعلامية عن ريس القول إنها عندما أنجبت ابنتها أصبحت تختار أدوارها وهي تفكر فيها، مضيفة: “أصبحت أريد أن أعزز الدور النسائي الإيجابي”.

واردفت: “عندما أنجبت ابنتي وكنت أبلغ 22 عاما، تغيرت نظرتي للعالم. لقد تغيرت وأصبحت أفضل”، متابعة: “الآن من المهم بالنسبة لي أن أرى كيف يتم النظر للنساء وكيف تتم كتابة أدوار لهن”.

يشار إلى أن ريس أسست شركة الانتاج الخاصة بها، وقالت إنها تهدف بذلك إلى إنتاج المشاريع التي تريدها والتي تجعلها فخورة.

يذكر أن ويذرسبون سرعان ما اكتسبت سمعة جيدة من خلال أدائها الموهوب في أفلام مثل “Pleasantville (1998) ،Election (1999) and Cruel وIntentions(1999).

وأكملت ريس صعودها عام 2001 عندما لعبت دور البطولة في مفاجأة شباك التذاكر في ذلك العام فيلم Legally Blonde، الذي تدور قصته حول فتاة جميلة تلحق بحبيبها السابق إلى كلية الحقوق في جامعة هارفرد.

ودفع نجاح الفيلم المنتجين لإنتاج جزء ثانٍ Legally Blonde 2: Red, White & Blonde (2003) لعبت فيه ويذرسبون دور البطولة أيضا متقاضية أجرا بلغ 15 مليون دولار، هذا الفيلم جعلها من الممثلات المطلوبات في أفلام هوليوود ومن الأعلى أجورا، حيث وصل أجرها إلى ما بين 15 و20 مليون دولار للفيلم الواحد.

وزادت ويذرسبون نجاحها من خلال فيلم Sweet Home Alabama، 2002، بينما كانت تشارك بصوتها في بعض مشاريع الرسوم المتحركة.

وحصلت ريس على إشادة كبيرة في عام 2005، بعد أدائها في فيلم السيرة الذاتية Walk the Line، حيث ظهرت بدور المغنية جون كارتر أمام الممثل خواكين فينيكس الذي أدى دور جوني كاش، هذا النجاح منحها جائزة الأوسكار وجائزة غولدن غلوب وجائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام والتلفزيون.

وفي عام 2007، بدأت التمثيل في فيلم Rendition، مع الممثل جاك غيلينهام، بعدها بفترة قصيرة بدأ النجمان اللقاء ثم أعلنا الانفصال، بعدها دخلت ويذرسبون بصداقة مع وكيل الأعمال في هوليوود جيم توث، خلال هذه الفترة شاركت في فيلم Penelope (2008) مع الممثلة كريستينا ريتشي كممثلة ومنتجة في نفس الوقت، وفي نفس العام شاركت مع فينس فون في الفيلم العائلي الكوميدي Four Christmases.

ثم قدمت بعدها مشاريع هامة، حيث مثلت بصوتها الشخصية الرئيسية في فيلم الرسوم المتحركة Monsters vs. Aliens(2009)، وشاركت إلى جانب روبرت باتينسون في فيلم Water for Elephants(2011).

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com