رئيس الوزراء البريطاني يتعافى والوفيات تقترب من عشرة آلاف

النشرة الدولية –

اقترب عدد وفيات «كوفيد-19» في بريطانيا، السبت، من عشرة آلاف بعد أن أعلن مسؤولون في قطاع الصحة وفاة 917 آخرين في المستشفيات، بينما قال مكتب رئيس الوزراء بوريس جونسون اليوم السبت إنه يحقق «تقدماً جيداً جداً» في تعافيه من المرض.

وارتفعت حصيلة وفيات الفيروس في بريطانيا إلى 9875 حتى الجمعة في خامس أعلى عدد وفيات في العالم كما شكلت الزيادة المسجلة السبت ثاني يوم على التوالي يزيد فيه عدد المتوفين يومياً عن 900.

ويقترب عدد حالات الإصابة في بريطانيا الآن من 80 ألفاً من بينهم رئيس الوزراء، وجونسون في مراحل مبكرة من التعافي في الوقت الحالي بعدما أمضى ثلاث ليال في العناية المركزة.

وقال متحدث باسم داونينج ستريت «رئيس الوزراء يواصل تحقيق تقدم جيد جداً».

وقال مكتبه إن جونسون تمكن من المشي وذكرت صحف بريطانية أنه يشاهد الأفلام ويقرأ رسائل بعثت بها خطيبته الحامل كاري سيموندس التي عانت هي أيضاً من أعراض خفيفة للمرض.

وفرضت بريطانيا العزل العام قبل ثلاثة أسابيع في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس ويناشد الوزراء المواطنين الالتزام بحظر التجمعات خلال عطلة عيد القيامة هذا الأسبوع.

قال وزير الصحة مات هانكوك «على الناس أن يظلوا في المنزل ما لم يكن هناك سبب وجيه جداً للخروج».

تأتي هذه الرسالة بينما تواجه الحكومة ضغطاً متزايداً للإفصاح عن فترة بقاء القيود على التنقل حيث عرقلت إجراءات العزل العام قدرة الكثير من الشركات على العمل.

وقال وزراء إنه يتعين أن تتجاوز بريطانيا ذروة تفشي الفيروس قبل تغيير الإجراءات، فيما قال هانكوك إنه على الرغم من بدء استقرار معدل الحالات التي تُنقل إلى المستشفيات فإن هذا لا يمثل دليلاً كافياً للثقة في أن البلد تجاوز الأسوأ.

وأضاف هانكوك لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) «تقديرنا هو أننا لم نبلغها حتى الآن، لم نشهد ثباتاً كافياً لنتمكن من القول إننا بلغنا الذروة».

وذكرت الحكومة إنها لن تتخذ قراراً بشأن إجراءات العزل العام قبل عدة أيام فيما أشار علماء إلى أن ذروة التفشي ربما لن تكون في وقت قريب، وقال هانكوك «لا يعلم أحد متى ستحدث».

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com