أوصال البلد مشلّعة و”الآتي أعظم”

بلد "الترقيع" أنا هنا حدّق فتعرف من أنا

النشرة الدولية –

نداء الوطن – نوال نصر –

هو العصر الحجري عاد. طرقاتنا تصعب حتى على البغال. أفخاخٌ لا تُعدّ ولا تُحصى من يقع فيها يدفع الثمن باهظاً مضافاً إلى رسم الميكانيك الذي لم يفلت من موازنة ضربت مجدداً البلاد. طرقات لبنان تتشلّع. البلد يُقسّم «طبيعياً» بلا جميلة معابر وسواتر إصطناعية. وفي كل هذا، الدولة المهترئة تتهرّب من جديد من مسؤوليتها ملقية الحقّ على: دانييلا وإخوتها وأخواتها.

هل هناك لزوم لسؤال الدولة: ماذا سيحصل؟ ستتهرب. ستقول: أرسلنا مراسلات لإعادة تأهيل الطرقات ولم يجبنا أحد. ستقول: لا مال معي وهو ذنب «حيّان» بعد «دانييلا» و»أولغا» و»ياسمين» و»نورما»… المطر في العالم نعمة أما هنا فلا. بعيدا من تراشق التهم بين الوزارات والبلديات جرّاء ما يحصل من تصدعات وانهيارات ماذا يقول رئيس تجمع إختصاصيي النقل والتنقل Mobility For Lebanon المهندس راشد سركيس والاختصاصي في علوم الجيولوجيا الباحث سمير زعاطيطي؟

العالم الجيولوجي يتابع ليل نهار أخبار الطرقات ومثله يفعل المهندس الإختصاصي في النقل والتنقل والهزات وهزات البدن. سألنا الإثنين. أجاب الزعاطيطي قولاً وأجاب سركيس كتابة. وفي أجوبة الإثنين كثير من القلق على ما ينتظر الناس بعد وبعد من كوارث إذا لم تتحرك الدولة. والدولة، كما هو ظاهر، لن تتحرك.

 

ودار الدولاب

راشد سركيس يرجع الى البدايات «الى أول تحرك للإنسان على قدميه، ومنذ ذاك الحين لم يهدأ. تنقل على المواشي التي ساعدته على الإرتحال من منطقة الى أخرى. بدأ الإنسان يعبر مسافات في الوعر من دون أي ترتيبات في المسار». فهل عدنا اليوم في لبناننا الى البدايات؟ يجيب: «بعد قرون من الفوضى التي عمّت بانتشار مسالك مختلفة لا تضبطها معايير، إبتدأت الحياة بمنحى جديد مع دخول عصر الدولار الذي لا نهاية لدورانه».

على صوص ونقطة

ودار الدولاب على الطرقات. فماذا عن لبنان؟ ما حصل هنا، بحسب سركيس، أن الطرقات فُتحت من دون التفكير البعيد بالمستقبل الذي يراعي الخدمات والصيانة والتأهيل والتطوير. فكانت أولى الطرقات مؤسسة على تربة مؤهلة سطحياً، تعلوها طبقة من رصف الحجارة بقياس موحد (بلوكاج) وصولاً الى التزفيت على مرحلتين. وبقيت تلك الطرقات طويلاً صالحة للسير مع بعض أعمال الصيانة الدورية البسيطة وغير المكلفة – كانت تنفذها وزارة الأشغال و»النافعة»- وبعضها ما زال حتى اليوم. وهذا، إن دلّ على شيء، فعلى أهمية سهر مالك الطريق على سلامته، ما يرسخ مسؤولية الحكومات المتعاقبة القيام بتأهيل شبكة الطرق بما يوفر للناس الأمان والسلامة المرورية. ويستطرد المهندس: «هذا لا يتوقف فقط عند حدود الصيانة والتأهيل، إنما يجب أن يتوسع ليشمل التخطيط والتطوير والتحديث لملاقاة الضرورات والأصول الهندسية. فكما تُفرض على الآليات معاينة ميكانيكية للسيارات والمركبات التي تسير على الطرقات، كذلك كان يجب أن يكون هناك معاينة سلامية للطرقات لكي تكون صالحة للسير».

كم هناك من الأمور الموجبة التي تخطتها الإدارة والوزارات ولم يبال بها مسؤول. سمير زعاطيطي يتابع حال الطرقات بقلق. البارحة وصلته صور عن طريق الوردانية قرب محمية الباروك. إنها بالويل. «الصخر كربوناتي قاسٍ متماسك وتحته «مارلي» هش (صلصال وكربونات) وبوجود المياه ينتفخ الصخر المارلي فيزيد حجمه ويتحول الى وحل ويتحرك نحو الأسفل. وانزلاق الوحل كل شتاء يترك فراغات تحت كتلة الصخر القاسي فتنهار أجزاء منه وتتدحرج. ما يحصل هو أمر طبيعي اما الأمر اللاطبيعي فهو ان لا صيانة ولا من يحزنون.

ما يتحدث عنه الجيولوجي هو أن مشكلتنا الأولى هي «عدم وجود فهم لماهية تصرف المادة الصلصالية في الشتاء» ويستطرد: «المشكلة تكمن في اختلاط المادة بالمياه لذا تكون المعالجة في منع المياه من الوصول إليها أولاً. لأنه إذا تبللت وتشبعت بالمياه فإن قطرات المياه ترشح منها كما يرشح العرق من جلدنا وتؤدي الى ظهور حفر».

الكلام العلمي كثير وما نراه في ضهر البيدر لن يحل بالترقيع لأن ذلك، بحسب زعاطيطي، لا يمنع الصخور الصلصالية من الانتفاخ طبيعياً. الأمر يحتاج الى معالجة حقيقية لا ترقيعية.

ضهر البيدر

نعود الى راشد سركيس الذي يؤكد ما قاله زعاطيطي «على الإدارة المالكة للطريق العمل بما يتلاقى وشروط السلامة الواجبة، التي تساهم في حماية الناس من الموت كما من الإعاقة الجسدية. هنا لا بدّ من التشديد على اهمية عدم توقف العمل في الطرقات على المساحة التشغيلية، إنما يجب أن تكون متكاملة مع ما تتضمنه من خدمات تحت الأرض. فهناك طرقات كثيرة إستحدثت من دون عناية بكل ما يحكم مسارها، ومن دون أن يأخذ الدارس في الإعتبار ما تعبر به من تربة متحركة أو منزلقة أو كسور أرضية الى ما هنالك من تفاصيل فنية وتقنية يمكن أن تغيّر وجهة المسار وتبدل الكثير من القرارات التي تحكم هذا الملف».

ما حدث في لبنان، والكلام لسركيس (وهو ما يشير إليه أيضاً وأيضاً زعاطيطي) «أن في لبنان أخطأ الجميع في السابق في التفكير بالطريق وكأنه الوسيلة الوحيدة للتحرك، ونسي الجميع أن هناك سكة حديد يمكن أن تتصدر اللائحة بما يعود للتنقل البعيد والثقيل، وغاب عن التخطيط العام ضرورة التفكير بالنقل والتنقل قبل التفكير بالسيارة والطريق. فالطريق ليست للسيارة فقط بل للباصات أيضا…».

سمير زعاطيطي

تأهيل سطحي

يتكلم الجيولوجي والمهندس بأسلوب علمي بحت أما دولتنا «فيا غافل إلك الله»! دولتنا الرهيبة إما لا تعرف (وهذا مستبعد) أو لديها حسابات ومحسوبيات في التعاطي مع هذا الملف. في كل حال، ما يحصل اليوم، مع تطور إنجاز مشروع البنك الدولي (الذي يستدين فيه الشعب اللبناني 200 مليون دولار)، هو أن هناك طرقات تمّ تأهيلها سطحياً من دون معالجة المشاكل العضوية. هذا ما قاله سركيس مضيفاً: ما حصل بيّن أن الكارثة الأعمق تكمن في عدم الإهتمام بما في باطن الطريق من تمديدات قبل إغلاقها ليتبيّن عند بروز أعطال فيها أنها تتطلب للمعالجة إعادة فتح الطريق وتدمير كل ما نفذ».

لم نتفاجأ بما قاله المهندس راشد سركيس فمن استلموا أعمال التأهيل نفذوا ولم يحاسبوا على النتيجة فتابعوا والنتيجة: تشلّع البلد بعدما هوت أجزاء من طرقاته حتى الدولية!

يقف سمير زعاطيطي عند حفافي بلدة كفرتيه المنكوبة التي جرفت الامطار حرج الصنوبر التاريخي فيها الذي كان يُثبّت التربة الرملية الصلصالية ويمنع إنزلاق بيوت القرية. سياسة الترقيع ما عادت مجدية والاستهتار أصبح مفضوحاً.

الدولة في ميل واربعة ملايين لبناني متشبثون بالبقاء هنا في ميل آخر. يا حرام على اهل البلد من سلطة لا تميّز بين الصيانة والتأهيل وترقّع بدل أن تُخطط لطرقات بديلة توافي الشروط القياسية والمعايير الأكثر توفيراً للسلامة المرورية.

المشهد على طرقاتنا مرعب، فما هو المطلوب اليوم؟

راشد سركيس

النقل والتنقل

يجيب سركيس: «المطلوب التفكير بطريقة جديدة تختلف عن كل الماضي بحيث نُفكر بالنقل والتنقل قبل التفكير في الطريق والسيارة. ويجب وضع المبادئ المرورية التي تسمح للإنسان بالتنقل من نقطة الى نقطة أخرى بأفضل السبل وبسرعة وراحة. ويجب وضع مخطط توجيهي عام للمناطق المختلفة تبيّن كافة الكسور الأرضية والجيولوجية وتحدد بدقة على مساحة الوطن كل المسارات التي يجب تلافيها حماية لكل المنشآت التي قد تقوم على السطح. كما حان الوقت لاعتماد طرق جديدة لتمرير التمديدات الخدماتية في الأرض خارج مسطحات سير الآليات، كما لاطلاق مفهوم الفصل التام بين تصريف الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار التي تتسبب في غالبية الأيام في خلق أزمات بلا حدود. نحن بحاجة الى طرقات سريعة ليس كما حصل سابقاً، إنما بالمفهوم الحضري الحقيقي، فيكون الطريق الأكثر قرباً من الخط المستقيم الذي يربط نقطتين بشكلٍ سلس ومرن وآمن».

يقال أن الوقت من ذهب إلا هنا، لذلك آن الأوان أيضاً للكلام عن الوقت الذي يتطلبه الإنتقال الذي هو أهم من الكلام عن المسار الذي نسلكه وبالتالي آن الأوان لتوفير خطط نقل عام، باستخدامات عامة وخاصة، لتوفير فرص الوصول – من والى – بأسرع وقت وبسلامة عامة.

نصغي الى المهندس والجيولوجي. نصغي الى ما يجب وما لا يجب في المنطوق العلمي لكن لا يمكننا أن ننسى أننا نعيش تحت كنف سلطة كفيفة عن حاجات الناس وتزأر كالأسد حين يكون الحراك لمصلحتها. نحن في دولة مشلعة الأوصال. فليرأف بنا الربّ و»حيان».

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com