اتحاد الكتّاب اللبنانيين من دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية: دار الفتوى ضمانة العيش المشترك والانتصار لقضايا الحق وعلى رأسها فلسطين المباركة

المفتي دريان مع وفد من جمعية الارشاد والاصلاح

النشرة الدولية –

في زيارة رسمية لدار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، التقى وفد اتحاد الكتّاب اللبنانيين سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، لتهنئته بذكرى الإسراء والمعراج وقدوم شهري شعبان ورمضان، ولوضعه في أجواء الاتحاد وخطة عمل الهيئة الإدارية الجديدة.

وقال الأمين العام للاتحاد الدكتور أحمد نزال، في كلمةٍ، في مستهلِّ اللقاء: “نبارك لسماحتكم ذكرى الإسراء والمعراج، إسراء النبي محمد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ومعراجه منه إلى السماوات العلى، وهي مناسبة تقودنا بالضرورة إلى الحديث عن أمرين: أولهما ضرورة الاقتداء بسيرة النبي الأكرم في تعاملنا الإنساني، والالتزام بالقيم والمثل الإنسانية والابتعاد عن العصبية، وثانيهما جعل القضية الفلسطينية، والقدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك وغزة الجريحة، قضيةً مركزيةً من أجل تحريرها عبر مواجهة الاحتلال الصهيوني الغاصب”.

وأضاف: “مواقفكم يا صاحب السماحة هي مواقف تنبع من حسِّكم الإنساني النبيل ووطنيتكم الصادقة وعروبتكم المشهود لها، ووقوفكم إلى جانب قضايا الحق، وعلى رأسها قضية فلسطين، جلبابٌ نتفيّأ ظلاله في الأحوال كلِّها”.

وتابع: “إننا، يا صاحب السماحة، في اتحاد الكتّاب اللبنانيين، لبنانيون مؤمنون بالعيش المشترك، وبالحوار وسيلةً لتجاوز الصعوبات التي تحيط بوطننا لبنان، وعلى رأسها الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية يحفظ العيش المشترك واتفاق الطائف وهوية لبنان العربية وعلاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة في محيطه العربي، وعلى مستوى العالم”.

وختم الأمين العام للاتحاد بالقول: “صاحب السماحة، نثمِّن دوركم الكبير في الحفاظ على لبنان، ونبتهل وإياكم إلى الله، أن يحفظه بعينه التي لا تنام، وأن يكون اتحاد الكتّاب اللبنانيين، بتوجيهاتكم وعنايتكم، علامةً فارقةً في تعزيز موقع الثقافة في لبنان، وطن الحرف والإشعاع الحضاري”.

وقدّم الوفد لسماحة المفتي بطاقة عضوية شرف في اتحاد الكتّاب اللبنانيين، إضافة إلى التداول في شؤون ثقافية عامة.

 

#الكتّاب_شعلة_الوطن

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com