أحمد الجروان: القرار 2720 تمكينً ايصال المساعدات بشكل فوري وًامن دون عوائق

النشرة الدولية –

في لقاء احمد الجروان رئيس الاتحاد العامً للخبراء العرب ورئيس المجلس العالمي للتسامح و السلام بشأن المساعدات بغزة ان دولة الامارات حققت بقرار   2720 اختراقا تاريخيا باعتماد قرار مجلس الامن وقرار يعزز الوضع الانساني بإيصال غزة المساعدات الانسانية بشكل موسع دون عوائق وبشكل امن .

مصادقة مجلس الامن على قرار   2720 يعتبر نجاح باهر للدولة الامارتية وخاصة صياغة القرار والتوقيت الذي صرح فيه هذا القرار وصوت عليه الجميع خصوصا لما تحتاج له القضية لمثل هذه القرارات الانسانية خصوصا الدعم الانساني ولدعم الاشقاء في فلسطين عن تفعيل كل الجوانب عن نجاح هذه القرارات

ابراز  6 مطالب للدولة ابرزها اتخاذ خطوات عاجلة لوقف الاعمال العدائية بشكل مستدام.

الى اي مدى سيعكس هذا الطلب على ارض الواقع ؟

في الواقع لدولة الامارات مبادرات مهمة تحتاج لتكون هناك عوامل داعمة لتفعيل هذه القرارات التي تخدم الشعب الفلسطيني لذلك يجب ان يكون هناك ايجابية للمبادرات التي تقوم بها دولة الامارات من مساعدات انسانية ودعم وًتفعيل دور الامارات من خلال المستشفى الاماراتي ومحطات التحلية ولابد من حماية هذه المبادرات ولابد ان تكون مبادرة انسانية على سبيل المثال معبر رفح

بعد قرار مجلس الامن حول غزة اشادة عربية و دولية بجهود الامارات المتحدة

انتماء مجلس الامن و التصويت للغالبية الساحقة يعتبر نجاح و داعم لرؤية ايضا للتفاعل مع تقديم المساعدات للاشقاء الفلسطينيين .

القرار 2720 انشاء الية اممية لتشريع توفير الاغاثة الانسانية

دور دولة الامارات في دعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية منذ بدأ التصعيد وصولا لهذا الانجاز الاخير ؟

في الواقع دولة الامارات مستثمرة في تقديم الدعم والمساعدات للاشقاء وخصوصا في الوقت الراهن و ماقامت به المندوبة  لدولة الامارات لدى الأمم المتحدة السيدة لانا يعكس وجود الدولة الامارتية في المكان و الزمان المناسبين ونحن في دولة الامارات عندنا التواجد على الارض وتقديم مايحتاجه اشقاؤنا في غزة لذلك يعتبر نجاح متميز وايضا استمرارية العقيدة الامارتية في دعم الاشقاء والتواجد في احلق الظروف ونجاح ديبلوماسي كبير لدولة الامارات

على مدار  80 يوم شاهدنا ماحدث للمدنيين في قطاع غزة

كيف تابعت هذه الاحداث و موقف المجتمع الدولي من هذه الاحداث ؟

ماتطوق له القرار بوقف الاعمال العدائية  وما لمسناه  زادت من حدة الكراهية وولدت ثقافة جديدة من الاعمال العدائية خصوصا في دولة الامارات نعمل على التسامح والمحبة و التواصل لكن الاعمال العدائية التي مرت بيها غزة في   80  يوما الماضية الى الان وغزة تقصف المستشفيات والمدارس والأطفال وهذا القرار قرار متميز تناول هذه الجوانب التي لمسناها خلال 80 يوما قصف لايصل  لنتائج ملموسة على الارض تجاوز  20 الف شهيد و 70 الف مصاب وماتقدمت بيه دولة الامارات في هذا المجال من دور عربي و انساني بامتياز وخاصة ان دولة الامارات تلعب دورا مهم جدا في مجلس الامن لذلك مثل هذا القرار ومثل هذه المرحلة التي مرت بيها غزة خلال 80 يوما كانت تستوجب وتستدعي لمثل هاذا العدل و التحرك لذلك نتمنى من تطبيق هاذا القرار خصوصا لمجلس الامن لانه صادر منه لذلك نتمنى تطبيق لهاذا القرار خصوصًا لمجلس الامن لانه صادر منه لذلك يجب تفعيل وتعامل مع هذا القرار

القرار 2720 الدعوة الى وقف اطلاقً النار وضرورة حل الدولتين وجهود امارتية تسابق الزمن على كافة المستويات لاغاثة الشعب الفلسطيني

الامارات و فلسطين مواقف تاريخية راسخة و دعم لامحدود

صاحب السمو الشيخ بن محمد الزايد وجه باستضافة 1000 طفل فلسطيني مع عائلاتهم وايضا علاجً1000  مريض فلسطيني مريض بالسرطان بمستشفيات الدولةً و ايضا تقديم منح دراسية

هذه المساعدات ليست الاولى و ليست غريبة على ثقافة الامارات وبيما فيهم سمو الشيخ ان يدعم هذه المبادرات طبقا هذه المساعدات تضمد الجراح فهذه المبادرة تخفف منً المعانات وتواصل رسائل بين هذين الشعبين

مساعدات الامارات الى فلسطين نهجً انساني في عمرهً اكثر من 50 عامً وانً هذه المبادرات ليستً الوحيدة بل هناكً عدة مبادرات امارتية منها تراجعو من اجل غزة وغيرها لم تتوقف من اجل افادة اهالينا كيف تابعت هذه الجهود

هذه ثقافة الامارات وهاذم ابناء الامارات على الارض لما يقدمون من غالي ونفيس و تواجدهم من مناطقً حرب و مناطقً خطرة جدا و لكنهم متواجدون وهاذا يعزز شراكة مع الشعب في القضية الفلسطينية وهي القضية المركزية التي لازم ان تصل الى حل عاجل وعادل للشعب الفلسطيني ودولة الامارات تنطلق من نهج دعم الاشقاء بل تنطلقً من ارساء دولة الامارات بمفهوم التسامح والسلام بصفتك رئيس المجلسً العالمي للتسامح والسلام وماهي جهود الدولة في هذا الصدد ؟

نشيد بمواظبة الدولة المتحدة في نيويورك و رئاستها من اول يوم عمل فيه بالمطالبة المشروعة لوقف اطلاق النار وبفتح المعابر وبحاجة المدنيين بحل الدولتين لابد ان تصل بحلول ودولة الامارات المتحدة مارست كل هذه المطالب المشروعة التي طالب بيها كل العالم و دولة الامارات لم تعطه شيئ غير في المنطق ووقف هذه الظروف وهذه الحرب الشرسة على الشعب الفلسطيني لابد ان يتم تطويق القانون الدولي وهو موقف ريادي

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com