وزارة الإعلام اللبنانية تسعى لإدراج أرشيف “تلفزيون لبنان” على لائحة “ذاكرة العالم” لليونسكو

النشرة الدولية –

تسعى وزارة الإعلام اللبنانية الى إدراج أرشيف “تلفزيون لبنان”، وهو الأقدم في العالم العربي، على لائحة “ذاكرة العالم” التابعة لليونسكو على أمل أن يصبح المجموعة الثالثة لبلد الأرز على قوائم التراث العالمي، بعد “الأبجدية الفينيقية” و”لوحات نهر الكلب الأثرية”.

ويرتبط تلفزيون لبنان بالذاكرة الجماعية ويحنّ العديد من اللبنانيين الى “العصر الذهبي” الذي عاشته هذه الشاشة في ستينات وسبعينات القرن الماضي، حتى باتت شخصيات برامجه الترفيهية الكوميدية والدرامية مطبوعة في وجدان غالبية من عايش تلك الحقبة.

ويسعى برنامج “ذاكرة العالم” الذي أسسته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة عام 1992 إلى الحؤول دون فقدان التراث الوثائقي، وهو ما تعرّف عنه اليونسكو بمجموعات الوثائق “ذات القيمة الهامة والدائمة، سواء كانت وثائق ورقية أو سمعية بصرية أو رقمية أو بأي صيغة أخرى”.

ويقول وزير الإعلام اللبناني زياد المكاري الذي أعلن عن هذه المبادرة قبل أيام: “نطمح الى تسجيل أرشيف تلفزيون لبنان، لأنه أول تلفزيون في العالم العربي، وكذلك الإذاعة اللبنانية والوكالة الوطنية للإعلام والدراسات والمنشورات اللبنانية”، مضيفاً: “بحكم الأمر الواقع لدينا أقدم أرشيف مرئي ومسموع في العالم العربي”.

 

ويوضح أن الأرشيف يجب أن “يتمتّع بقيمة ثقافية وتاريخية” ليدرج على هذه اللائحة.

ويضيف من مبنى وزارة الإعلام في بيروت: “لدينا أشرطة فيديو تعود الى الحرب العالمية الثانية والأربعينات”، رغم أن حجر الأساس للتلفزيون في تلة الخياط في بيروت وضع في العام 1957 وبدأ التلفزيون عمله في 1959.

ويشير الوزير الى تعاون مع وزارة الخارجية الفرنسية والمعهد الوطني الفرنسي للإعلام المرئي والمسموع (INA) قائلاً: “نحافظ على الأرشيف بشكل وثيق وجدّي جداً”.

وستباشر الوزارة تحضير الملف في كانون الثاني، وهو سيشدّد على “أهمية الأرشيف في الذاكرة الجماعية والأثر الثقافي على المنطقة التي نعيش فيها”، وفق الوزير الذي يشير الى أن هناك مساعدة تقنية من اليونسكو في التحضير.

ويصف الأرشيف بأنه “ذاكرة جماعية ووطنية وإنسانية”، لأن “قمة الحفاظ على إنسانية الإنسان هي حفظ تاريخه وحفظ ماضيه كما هو”.

ويتضمّن الأرشيف أكثر من 50 ألف ساعة من الأشرطة المسجلة التي تختزن تاريخ لبنان بين مقابلات وأخبار وتغطيات زيارات رؤساء وملوك عرب وبرامج وحفلات موسيقية منوعة لفنانين لبنانيين ومن كل أنحاء العالم في مقدمهم “كوكب الشرق” أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش والمغنية الفرنسية داليدا.

وتؤكد المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي أن مثل هذا التراث الوثائقي يمثّل “الذاكرة المشتركة للإنسانية، ومن الواجب حمايته لصالح البحوث ومشاركته مع أكبر عدد ممكن من البشر” لأنه “جزء أساسي من تاريخنا الجماعي”.

وأعلنت اليونسكو في أيار إدراج 64 مجموعة وثائقية في سجل “ذاكرة العالم” ليصبح العدد الإجمالي لهذه المجموعات 494.

وقد أُدرج موقع نهر الكلب الأثري الواقع على بعد 15 كلم شمال بيروت والأبجدية الفينيقية عام 2005 في سجلّ “ذاكرة العالم”.

وسيحمل إدراج أرشيف تلفزيون لبنان على لائحة اليونسكو، إن حصل، “أهمية رمزية ومعنوية كبرى”، “وسيعطي قيمة ثقافية أكبر للبنان ويضع إرثنا الإعلامي على الخريطة العالمية”، على ما يرى الوزير اللبناني.

ويقول المكاري: “العصر الذهبي للتلفزيون كان في الستينات والسبعينات، وهو أول تلفزيون أُسّس في العالم العربي على مستوى دولة”.

بدأ بث تلفزيون لبنان بالأسود والأبيض، ثم انتقل الى الشاشة الملونة وكان البث مباشراً طوال الوقت بدون أي تسجيلات. وكان تلفزيون لبنان الوحيد محلياً على ساحة الإعلام المرئي الى حين تأسيس أول محطة خاصة في عام 1985.

وانطلقت ورشة تحديث الأرشيف في العام 2010 بجهود الموظفين وإمكانات مادية شبه معدومة.

ويقول مدير الأرشيف في تلفزيون لبنان ألفرد عكر إن فريقاً من 12 شخصاً يقوم حالياً بعملية الرقمنة رغم صعوبات نقل الأشرطة القديمة الى نماذج حديثة.

في مركز أرشيف تلفزيون لبنان، حيث يحفظ قسم من المحفوظات في سن الفيل فيما القسم الآخر في مقرّ التلفزيون في تلة الخياط، يشاهد هؤلاء الموظفون الأشرطة المصوّرة القديمة وينقلون مضمونها.

ويضيف عكر: “يتضمّن أرشيف التلفزيون الحياة الثقافية والسياسية اللبنانية” على مرّ السنين، معتبراً أنه ثروة “يجب إنقاذها والحفاظ عليها، وليست هناك أي محطة أخرى تملك مثل هذا الأرشيف”.

ويقول الإعلامي زافين قيومجيان، مؤلف كتابين عن تاريخ التلفزيون “أسعد الله مساءكم… مئة لحظة صنعت التلفزيون” وآخر بالانكليزية عن أبرز المحطات في التلفزيون اللبناني (Lebanon on Screen: The Greatest Moments of Lebanese Television and (Pop Culture إن تلفزيون لبنان “صنع ذاكرة البلد وشكّل محاولة لإدخال العالم العربي الى العصرنة والحداثة”.

ويضيف أن التلفزيون أوجَدَ “أسطورة جمعت كل اللبنانيين بعضهم ببعض”. وعانى لبنان المتعدّد الطوائف والأديان منذ استقلاله انقسامات وأزمات كثيرة.

ويقول إن أرشيف تلفزيون لبنان “ثروة وطنية للبنان ويختزن هوية لبنان الثقافية”، مشيرا الى ان التحدي الرئيسي لا يمكن في رقمنته وإنما في وضعه في الإطار المناسب “وربطه بذاكرة البلد”.

وفي ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعيشها لبنان منذ 2019، يقول وزير الاعلام إن مستقبل تلفزيون لبنان يكمن في إبعاده عن السياسة، مشيراً الى أنه يجب أن تكون لديه “رؤية مختلفة وأن يلعب دوراً ثقافياً وتعليمياً وسياحياً”.

وتراجع كثيراً موقع تلفزيون لبنان خصوصاً بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها الدولة اللبنانية.

ويخلص الوزير المكاري الى القول إنّ تلفزيون لبنان يمثّل “صورة جميلة عن لبنان”، البلد الذي يعدّ “ماضيه أجمل من حاضره”، مضيفاً: “استعادة تلفزيون لبنان موقعه على الساحة الإعلامية مرآة لاستعادة لبنان دوره على الساحة العالمية”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com