فيضانات عارمة أودت بحياة 50 شخصاً ونزوح 700 ألف جراء الفيضانات في الصومال

النشرة الدولية –

أودت الفيضانات العارمة في الصومال بحياة 50 شخصا وأجبرت حوالي 700 ألف شخص على النزوح من ديارهم، وفق ما أعلن مسؤول حكومي، فيما يخشى من تفاقم الوضع جراء الأمطار الغزيرة المتوقعة الثلاثاء.

وشهدت منطقة القرن الإفريقي أمطاراً غزيرة وفيضانات مفاجئة في الأسابيع الأخيرة، مرتبطة بظاهرة النينيو المناخية، ما تسبّب في مصرع العشرات ونزوح أعداد كبيرة من السكان، لا سيما في الصومال حيث دمرت الأمطار الغزيرة جسوراً وأغرقت مناطق سكنية.

وقال رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث في الصومال محمود معلم عبد الله في مؤتمر صحافي الاثنين إن “خمسين شخصا لقوا حتفهم في الكارثة، بينما اضطر 687235 شخصا إلى الفرار من ديارهم”.

وحذر من أن “الأمطار المتوقعة بين 21 و24 تشرين الثاني/نوفمبر قد تؤدي إلى المزيد من الفيضانات التي يمكن أن تتسبب في وفيات ودمار”.

من جهته، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) السبت بأنّ عدد النازحين بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات في الصومال “تضاعف تقريباً خلال أسبوع”، في حين تضرر ما مجموعه 1,7 مليون شخص من الكارثة.

وأضاف المكتب “كما تضررت الطرق والجسور ومدرجات المطارات في مناطق عدة، مما أثر على حركة الأشخاص والإمدادات وأدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية”.

وقالت منظمة “سايف ذا شيلدرن” البريطانية غير الحكومية الخميس إن أكثر من 100 شخص، من بينهم 16 طفلا، لقوا حتفهم واضطرّ أكثر من 700 ألف شخص إلى ترك منازلهم في كينيا والصومال وإثيوبيا بسبب الفيضانات المفاجئة.

تعد منطقة القرن الإفريقي من بين الأكثر عرضة للتقلبات المناخية، كما تشهد ظواهر بيئية حادة بوتيرة كبيرة.

وتخرج المنطقة من أسوأ موجة جفاف شهدتها منذ أربعة عقود، بعد عدة مواسم ممطرة خلفت ملايين المحتاجين وأودت بالمحاصيل والماشية.

وحذرت منظمات انسانية من تردي الوضع داعية إلى تدخل عالمي عاجل، ويرتقب أن تستمر ظاهرة النينيو حتى أبريل على الأقل

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com