انطلاق الاجتماع الدولي ال 21 حول سوريا بموجب صيغة آستانة بمشاركة الدول الضامنة

النشرة الدولية –

انطلقت في كازاخستان، الأربعاء، أعمال الاجتماع الدولي الـ21 حول سوريا بموجب صيغة آستانة بمشاركة وفود من الدول الضامنة.

وقبيل الاجتماع أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية ألكسندر لافرينتيف أهمية صيغة آستانة للتسوية في سوريا في ظل التوتر في الأوسط، واجتماعاتها المزمعة.

وقال لافرينتيف: “أهمية اجتماعات صيغة آستانة تتزايد في ظل الأحداث المثيرة للقلق في العالم، وتصاعد التوتر في الشرق الأوسط. أنتم شاهدون على المأساة التي تحدث في قطاع غزة، ومدى تفاقم النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وما يحيط باليمن”.

أضاف: “لقد شهدتم هجمات التحالف البريطاني الأميركي على الأراضي اليمنية، والوضع المضطرب أيضا على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، ولذلك تتزايد الآن أهمية عقد اجتماع دولي حول سوريا، وهناك إجماع كبير على مفاوضات ثنائية وثلاثية معمقة، ليس فقط بين الدول الراعية، ولكن أيضا مع جميع المعنيين بالأزمة”.

وأكد أن “منصة أستانا تأتي بناء على طلب الدول الضامنة بهدف المحافظة على مسار التسوية”، مشيراً إلى أن “هذه الجولة أيضاً فرصة لمناقشة عدد من القضايا ومنها التوتر على الحدود السورية الأردنية والسورية العراقية لا سيما مع عودة نشاط تنظيم داعش الإرهابي”.

وشدد على أن “التواجد العسكري الأميركي غير الشرعي في سوريا يعرقل التسوية، ولا سيما في ظل الأوضاع الحالية في الشرق الأوسط”.

وعلى الصعيد الفلسطيني، جدد التأكيد على “تمسك روسيا بضرورة التوصل لوقف فوري وشامل لإطلاق النار في غزة والعودة لمسار حل الدولتين وتأسيس دولة فلسطينية مستقلة”.

أضاف: “الأوضاع في قطاع غزة تؤثر على مسار التسوية لا سيما في ظل الهجمات الإسرائيلية المستمرة على الأراضي السورية واستهداف مصالح إيران هناك حسب تل أبيب. هذه الهجمات يجب أن تتوقف فوراً”.

وتنعقد جولة جديدة من مفاوضات التسوية السورية في آستانة اليوم وغدا بدعوة من الدول الضامنة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com