الخارجية السودانية تتهم الدعم السريع باختطاف النساء والفتيات صغيرات السن

النشرة الدولية –

قالت وزارة الخارجية السودانية، الخميس، إنها اطلعت على التقرير الذي أصدرته إحدى منظمات المجتمع المدني الإقليمية، وهي شبكة المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي “صيحة”، حول جرائم اختطاف النساء والفتيات بالسودان، والتي اتهمت فيها قوات الدعم السريع.

وأحصت “الشبكة” أكثر من 100 من حالات الاختطاف والاختفاء القسري لنساء وفتيات صغيرات السن منذ أن بدء الحرب بين الجيش والدعم السريع في نيسان الماضي.

وقالت الشبكة في تقريرها الصادر، الأربعاء، أن دخول الدعم السريع لمناطق جديدة ينتج عنه ازدياد عدد المختطفات والمختفيات قسرياً.

وحسب الشبكة فإن “المختطفات يستخدمن في العمالة المنزلية لخدمة أفراد الدعم السريع قسرا ويتعرضن لمخاطر العنف الجنسي، مع ملاحظة أن بعضهن لا تتجاوز الثالثة عشرة من العمر”.

وتتم “عمليات الاختطاف بعد تهديد الأسر، ويصاحبها أحيانا الترحيل القسري لأسر المختطفات لإخفاء آثار الجريمة”، حسب ما ذكرته الشبكة.

وأشارت الخارجية السودانية إلى أن “تقرير الشبكة يعضد ما جاء في البيان الصادر في 17 اب الماضي من اثنين وثلاثين من خبراء حقوق الإنسان والمقررين الخاصين للأَمم المتحدة في قضايا حماية المرأة والطفل ومكافحة العنف الجنسي الذي نبه للاستخدام الوحشي وواسع النطاق للاغتصاب والعنف الجنسي وأعمال السخرة ضد النساء من قبل الدعم السريع”.

وقال الخبراء إن قوات الدعم السريع تحتجز مئات النساء وتعرضهن للاستعباد الجنسي، بحسب الخارجية السودانية.

وأضافت الخارجية السودانية أن “قوات الدعم السريع تقوم بتجنيد الأطفال مقاتلين، وتحتجز بضعة آلاف من المدنيين في مواقع مختلفة من المناطق التي تنتشر فيها وتستخدمهم دروعا بشرية أو عمالة قسرية في ظروف احتجاز غير إنسانية”.

ودعت الخارجية السودانية المنظمات الحقوقية لتسليط الضوء على “الفظائع التي ترتكبها الدعم السريع خاصة ضد النساء والأطفال والنازحين والفئات الضعيفة”.

وأشادت بقرار اتحاد المحامين العرب بـ”تشكيل لجنة للتحقيق والتقصي في جرائم الدعم السريع”.

ومن جانبها، تنفي قوات الدعم السريع هذه الاتهامات، وتصر على نفي أي تجاوزات ارتكبها أفرادها، وقالت إن أي من جنودها الذين يتبين تورطهم سيواجه العدالة.

توالت التقارير عن تعرض نساء وفتيات للعنف الجنسي على يد مقاتلين، وهناك روايات عن أفراد عائلات قتلوا أو اغتصبوا، ومنها شهادة فظيعة عن فتاة في الخامسة عشرة، هوجمت واغتصبت، وخطفت بعيدا عن أسرتها.

 

وفي وقت سابق، قال المستشار الإعلامي لقائد قوات الدعم السريع، أحمد عابدين، “نحن نثق في قواتنا، ونثق في القيادة، وبالتأكيد لا يوجد من جنودنا أو من قادتنا أو من أفرادهم، من يفعل مثل هذه الأفعال”.

وأضاف في تصريح سابق لموقع “الحرة”: “نحن على استعداد للتحقيق من أي لجنة وطنية محايدة، وعلى استعداد للتحقيق من أي لجنة دولية، بشرط أن يكون الأمر حياديا، وأنا متأكد أن هذه اللجان ستصل إلى الصانع الحقيقي لهذه الأفلام”.

بسبب المواجهات المستمرة منذ منتصف أبريل بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، تعرضت الكثير من النساء لـ”العنف الجنسي والاختطاف والقتل والاغتصاب” على نطاق واسع، بينما تكشف مؤسسات بعض المبادرات النسائية عن “واقع المرأة السودانية” في زمن الاقتتال.

وفي بيان صدر يوم 13 تشرين الثاني، أكد متحدث باسم قوات الدعم السريع، أن قائدها محمد حمدان دقلو، لن يوفر “الحماية لأي فرد يثبت تورطه في أي انتهاكات لحقوق المدنيين الأبرياء”.

وكان حميدتي، قد أدلى بتصريحات مماثلة من قبل، وبعد أعمال العنف السابقة في الجنينة، قال إن قوات الدعم السريع ستحقق في الأمر.

ومنذ نيسان 2023، أدت الحرب بين القوات الموالية للبرهان، ونائبه المعروف باسم حميدتي، إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص وتشريد 7.5 ملايين، مما جعل من السودان أكبر أزمة نزوح على مستوى العالم.

وتركت الحرب ما يقرب من نصف سكان السودان البالغ عددهم 49 مليون نسمة في حاجة إلى المساعدة، كما أن الجوع ينتشر.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com