الأمن المغربي يفكك شبكة إرهابية تجند لحساب داعش

النشرة الدولية –

أعلنت السلطات الأمنية المغربية، الثلاثاء، عن تفكيك شبكة إرهابية مكونة من 4 أفراد في طنجة والدار البيضاء مسؤولة عن تجندي وإرسال مقاتلين من أجل الالتحاق بتنظيم داعش في منطقة الساحل جنوب الصحراء.

وأوردت وكالة الأنباء المغربية: “في إطار المقاربة الاستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يومي 29 و30 يناير 2024، من تفكيك شبكة إرهابية مكونة من أربعة عناصر تتراوح أعمارهم ما بين 35 و40 سنة، بكل من مدن طنجة، الدار البيضاء، بني ملال وإنزكان، ينشطون في مجال تجنيد وإرسال مقاتلين من أجل الالتحاق بفرع تنظيم “داعش” بمنطقة الساحل جنوب الصحراء”.

وذكر بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أن التحريات أثبتت أن هذه الشبكة تقوم بالتنسيق مع قياديين لهذا لتنظيم داعش بالساحل جنوب الصحراء، من أجل تسهيل التحاق متطرفين بهذه المنطقة.

 

وأضاف المصدر أن إجراءات التفتيش بمنازل المشتبه فيهم مكنت من حجز مجموعة من المعدات الإلكترونية، ومبالغ مالية وأسلحة بيضاء عبارة عن سيوف من الحجم الكبير، وأقنعة وقفازات، بالإضافة إلى بندقية.

تأتي هذه العملية، وفق البيان، في سياق انخراط الأجهزة الأمنية المغربية في مواجهة تنامي التهديدات التي يشكلها “داعش” وباقي التنظيمات الإرهابية الأخرى، لاسيما بعد توالي الدعوات التحريضية الصادرة عن هذه التنظيمات الداعية للالتحاق بمعاقلها، خصوصا بمنطقة الساحل.

ووفق المصدر، تم التحفظ على الموقوفين على ذمة البحث الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف، وذلك لرصد التقاطعات التي تجمعهم بالتنظيمات الإرهابية خارج المغرب، والكشف عن مخططاتهم ومشاريعهم الإرهابية المحتملة.

وسيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com