الجمعية العالمية لحقوق الانسان والسلام تفتتح ثاني مكاتبها في لبنان

النشرة الدولية –

افتتحت الجمعية العالمية لحقوق الإنسان والسلام مودة فرعها الثاني في لبنان بحضور رئيس الجمعية السفير رضا سبيتي، المستشار العام للشؤون الدولية رئيس العلاقات الدولية السفير كمال بداح، مستشارة الجمعية السفيرة كارولين معلوف سعادة، وعدد من السفراء وأعضاء الجمعية.
وتم افتتاح المكتب في حفل أقامته السفيرة كارولين في منزلها الكائن في زحلة، حيث القى الرئيس سبيتي كلمة قال فيها “أن الجمعية تؤكد التزامها بكل ما له صلة بحقوق الإنسان والحريات المسؤولة”، وأضاف “أن الهدف المنشود في الوقت الراهن هو ضمان حصول المجتمع اللبناني على حقوقه الكاملة، ما يضمن للوطن أمانه واستقراره”،
مشدداً على “أن هذا الأمر لا يمكن له أن يتحقق الا بالتكاثف والعمل الدؤوب لتعزيز مسيرة حقوق الإنسان لأبناء لبنان اللذين يستحقون الأفضل دائما”.
وطالب السفير سبيتي من جميع المستشارين والسفراء والأعضاء العمل سويا من أجل إعلاء شأن حقوق الانسان وتحقيق العدل والمساواة، وكذلك التواصل مع الدولة اللبنانية من أجل مكافحة الفساد والعنصرية، إضافة الى التواصل فيما بينهم، وطرح الأفكار البناءة لتطوير الجمعية وتقدمها نحو الأفضل.
وأمل سبيتي البدء بحقبة مستقبلية وإعداد استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان، وتعزيز الجهود المتواصلة لضمان صون كرامة الإنسان أينما وجد.
وفي الختام تم تكريم عدد من الشخصيات، حيث تم منحهم شهادات سفراء حقوق الانسان والسلام.
يذكر أن الجمعية العالمية لحقوق الإنسان والسلام “مودة” هي جمعية تعنى بحقوق الإنسان ومقرها الرئيسي في فرنسا، كانت قد افتتحت مكتبها الأول الخاص بالمستشارية القانونية للجمعية في مدينة صور.
وتسعى الجمعية الى تحقيق السلام في كافة أقطاب العالم وفق أرقى الممارسات العالمية، وتتماشى في أهدافها مع القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي ينص على أن حقوق الإنسان هي حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني، أو العرقي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم، أو أي وضع آخر، ويحق للجميع الحصول عليها على قدم المساواة وبدون تمييز.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com